غرامة تصل لـ 99 دولاراً لمن يعبر الشارع وهو يحدق بشاشة الهاتف في هاواي

السلطات في أكبر مدن ولاية هاواي الأميركية تفرض غرامة تصل إلى 99 دولاراً على المارة الذين يتم ضبطهم وهم يعبرون الطريق بينما يحدقون في شاشات هواتفهم المحمولة.

غرامة بقيمة 99 دولاراً لمن يعبر الشارع وهو يحدق بشاشة الهاتف في هاواي

بدأت السلطات في هونولولو أكبر مدن ولاية هاواي الأميركية فرض غرامة تصل إلى 99 دولاراً على المارة الذين يتم ضبطهم وهم يعبرون الطريق بينما يحدقون في شاشات هواتفهم المحمولة.

ويهدف القانون الجديد الذي بدأ سريانه أمس الأربعاء إلى منع الأشخاص المشتتين من التخبط وسط السيارات وهم يعبرون الطريق.

وفرض حظر على كتابة الرسائل النصية القصيرة أثناء القيادة شائع لكن هونولولو أصبحت أول مدينة كبيرة بالولايات المتحدة توسع نطاق الحظر ليشمل المارة بعد موافقة مجلس المدينة على القرار في تموز/ يوليو. 

ويفرض القانون غرامات على أي شخص يتم ضبطه وهو يعبر الطريق بينما يتعلق نظره بهاتف محمول أو جهاز مشابه. ويستثني القانون العاملين في مجال الطوارئ الذين يستخدمون هواتفهم في العمل.

وفي المرة الأولى سيدفع منتهك القانون غرامة تتراوح بين 15 و35 دولاراً، أما من ينتهكون القانون بشكل متكرر فتصل الغرامة إلى 99 دولاراً.

وزاد عدد المارة الذين يتعرضون لإصابات وهم منشغلون بهواتفهم المحمولة خاصة الهواتف الذكية وما عليها من وسائل للتواصل الاجتماعي وتطبيقات لكتابة الرسائل النصية يمكنها تشتيت الانتباه.

وأفادت دراسة لدورية "دراسات السلامة" في 2015 أن المعدل السنوي لإصابات المارة في الولايات المتحدة بسبب انشغالهم بهواتفهم بين عامي 2000 و2007 كان أقل من 400 شخص. وبعد العام 2007 الذي شهد ظهور هاتف آيفون وما تلاه من أنواع الهواتف الذكية، أصيب نحو 1300 من المارة في 2012.

وينظر مسؤولون في أماكن أخرى غير هونولولو في فرض حظر مماثل بينها مدينة ستامفورد بولاية كونيتيكت.