"خفايا الإرهاب".. توثيق لنجاحات الأمن العام اللبناني ضد الإرهاب وإسرائيل

"خفايا الإرهاب" وثائقي يُعرض على شاشة قناة الميادين ليسلّط الضوء على كشف جهاز الأمن العام اللبناني للكثير من الشبكات الإرهابية ودور هذا الجهاز في عمليات تبادل عدة.

يتحدث في الوثائقي المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم

يَفتح وثائقي بعنوان "خفايا الإرهاب"، الذي سيُعرض الإثنين المقبل الساعة التاسعة مساء بتوقيت القدس الشريف على شاشة الميادين، ملفّات الأمن العام اللبناني في مواجهاته مع الشبكات الإرهابية في لبنان، من تحويل الأموال إلى داعش في الرقة والخلايا التكفيرية، وصولاً إلى المفاوضات وعمليّات التبادل العديدة التي خاضها الأمن العام بإشراف اللواء عباس إبراهيم. كما يطرح أيضاً في موازاة ذلك، مكافحة لبنان للشبكات العاملة لصالح إسرائيل.

تقول معدّة ومخرجة العمل الصحافية رشا أبي حيدر للميادين نت إن "السنوات القليلة الماضية التي مرّت على لبنان، وضعت هذا البلد في خضمّ الصراع مع الإرهاب، لذلك كان لا بدّ من إعادة توثيق بعض الشبكات والخلايا، والكشف عن أخرى للمرة الأولى".

لماذا ملفّات الأمن العام اللبناني؟ تردّ أبي حيدر، بأن "الأمن العام كجهاز أمني وبالرغم من إمكانياته المحدودة، إلا أنه كان السبّاق في العمل الاستباقي طيلة السنوات الماضية" مشيرة إلى أن "داتا المعلومات التي أصبح يملكها جهاز الأمن العام ودوره في المفاوضات والوساطات، جعلاه جهازاً هاماً ليس فقط على الصعيد المحلي، بل تعدّاها إلى المستوى الإقليمي والدولي".

يلقي "خفايا الإرهاب" الضوء على الشبكات الخطيرة التي كشفها الأمن العام اللبناني، ويربط خيوطها التي جمعت أحياناً بلداناً عدة، كلبنان وسوريا وتركيا، كما يكشف أيضاً معلومات لأوّل مرة عن شبكات إسرائيلية نجح في تفكيكها.

في "خفايا الإرهاب" مشاهد وتفاصيل تُعرض لأوّل مرّة عن المفاوضات الأخيرة التي أجراها الأمن العام اللبناني مع "جبهة النصرة" و"سرايا أهل الشام" في جرود عرسال، والتي أدّت إلى انتهاء مرحلة من تاريخ لبنان في مواجهته مع الإرهاب، حتى خروج "داعش". كما يمرّ الوثائقي على ملف المخيمات الفلسطينية وتحديداً مخيم عين الحلوة.

يتحدث في الوثائقي المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، بالإضافة إلى شخصيات عديدة، كالمستشارة الإعلامية والسياسية للرئيس السوري بشار الأسد بثينة شعبان، ووزير الدفاع اللبناني يعقوب الصرّاف، وممثلين عن حركتَيْ "حماس" و"فتح" في المخيّمات الفلسطينية في لبنان، وغيرهم من الضيوف.

معلومات سيكشفها اللواء إبراهيم لأول مرة في هذا الوثائقي، كما سيتمّ إعادة توثيق لمحطات أخرى مرّ بها لبنان.