الشرطة الصومالية تعلن فكّ الحصار عن الفندق المستهدف في مقديشو

الشرطة الصومالية تعلن أن الهجوم على فندق في العاصمة مقديشو انتهى، كاشفةً عن استشهاد 25 شخصاً من المدنيين ورجال الشرطة، وحركة الشباب الصومالية تعلن المسؤولية عنه.

أفشلت الشرطة الصومالية الهجوم على الفندق

أعلنت الشرطة الصومالية أن الهجوم على فندق في العاصمة مقديشو انتهى يوم الأحد بعد استشهاد 25 شخصاً في حصار استمر نحو 12 ساعة، ما يؤكد
قدرة المتمردين على شن هجمات دامية في قلب المدينة.
وقال ضابط الشرطة الرائد محمد حسين لرويترز إن"عدد القتلى ارتفع إلى 25 شخصاً من بينهم رجال شرطة وحراس بالفندق وسكان"

وبحسب الشرطة فقد تم "اعتقال ثلاثة متشددين أحياء وفجّر اثنان آخران نفسيهما بعدإطلاق النار عليهما".
وكان الهجوم قد بدأ في نحو الساعة الخامسة مساء السبت بسيارة ملغومة. واقتحم مسلحون بعد ذلك المبنى بعد أن دمرت القنبلة دفاعاته. وانتهى الحصار صباح الأحد.
ودمّر الانفجار واجهة الفندق المؤلف من ثلاثة طواق ولحقت أضرار أيضا ببوابة فندق مجاور. ويقيم مسؤولون صوماليون كثيرون في فنادق
محصنة لأنها توفر حماية أفضل من الهجمات، في وقٍأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم يوم السبت.

وكان مراسل الميادين أفاد ليل السبت باندلاع اشتباكات عنيفة وإطلاق نار كثيف بعد ساعات من وقوع انفجارين كبيرين في العاصمة الصومالية مقديشو.

 وبحسب مراسلنا فقد استهدفت سيارة مفخخة مساء السبت فندقاً بالقرب من القصر الرئاسي، وانفجرت السيارة التي يقودها انتحاري عند المدخل الأمامي للفندق، مما أوقع نحو 30 مدنياً بين شهيد وجريح، بينما وقع الانفجار الثاني قرب مبنى البرلمان القديم بعد حوالى ربع ساعة من التفجير الأول.

وتحدثت مصادر صومالية عن قيام مسلحين باقتحام فندق "ناسا هبلود" حيث سُمع دوي عيارات نارية كثيفة داخله.

وتحدث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من داخل الصومال أنه عُثر على جثث لأم و3 أطفال داخل مبنى الفندق.

 

و دان الرئيس الصومالي العملية التي هزّت العاصمة، وقال ضابط في الشرطة الصومالية إنّ 19 شخصاً معظمهم من رجال الشرطة استشهدوا في التفجيرين، مضيفاً أنّ قوات الأمن دخلت جزءاً صغيراً من مبنى الفندق وحصل تبادل إطلاق نار كثيف وكان من بين الشهداء عضو سابق في البرلمان".

 

وأظهرت مشاهد مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي سحابة دخان بيضاء غطّت موقع الانفجار في العاصمة، وقال ناشطون إنه وقع بالقرب من مطعم "بانودا" القريب من المسرح الوطني.

ويأتي هذا التفجير المزدوج بعد أسبوعين فقط من تفجير دموي أودى بحياة نحو 300 صومالي وإصابة نحو 400 آخرين بعضهم حالتهم خطيرة تمّ نقل بعضهم إلى الخارج لتلقي العلاج اللازم.