سوريا: الرقة مازالت محتلة ولا تتحرر إلا بدخول الجيش السوري إليها

مصدر في وزارة الخارجية السورية يعتبر أن مدينة الرقة ما زالت محتلة ولا يمكن اعتبارها محررة إلا بدخول الجيش السوري إليها، ويؤكد أن ادعاءات تحالف واشنطن بتحرير الرقة هي مجرد أكاذيب هدفها حرف انتباه الرأي العام عن "الجرائم التي ارتكبها التحالف وأدواته في الرقة".

المصدر طالب بحل التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن (أ ف ب)

قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين السورية إن "ادعاءات الولايات المتحدة وتحالفها المزعوم تحرير مدينة الرقة من تنظيم داعش الإرهابي هي مجرد أكاذيب هدفها حرف انتباه الرأي العام الدولي عن الجرائم التي ارتكبها هذا التحالف وأدواته في محافظة الرقة".

وفي تصريح لوكالة سانا الرسمية اعتبر المصدر أن سوريا تؤكد أن "مدينة الرقة مازالت محتلة وأنه لا يمكن اعتبارها مدينة محررة إلا عندما يدخلها الجيش العربي السوري"، مشدداً على أن الجيش وحلفاؤه هم من يقاتلون داعش "ومن يتحالف معه من مجموعات مسلحة تدعي الوطنية في الوقت الذي تفتقد فيه إلى الحد الأدنى من المشاعر الإنسانية والوطنية".

وختم المصدر بالقول إن "سوريا تتوجه إلى المجتمع الدولي وكل المدافعين عن حقوق الشعوب لتعرية ما قامت به الولايات المتحدة وأدواتها ومطالبتها باحترام قرارات مجلس الأمن التي تدعو الجميع إلى الالتزام بوحدة أرض وشعب الجمهورية العربية السورية وبحل هذا التحالف المشبوه وغير الشرعي".

 

واستطاعات قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة الأميركية والتحالف الدولي دخول مدينة الرقة والسيطرة عليها، بعد شهور طويلة من القتال ضد مقاتلي تنظيم داعش، وأظهرت الصور التي انتشرت للمدينة بعد خروج داعش منها تدميراً شبه كامل لبيوتها ومرافقها العامة نتيجة القصف الشديد لطائرات التحالف الدولي.