عضو في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني: برزاني قصد بالخيانة بعض السياسيين الكرد

عضو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني شيرزاد قاسم يشير إلى أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني يقصد بكلامه عن الخيانة بعض السياسيين الكرد، مطالباً بطرد من وصفهم بالغرباء خارج العراق ليتم الاتفاق بين العراقيين والكرد في المراحل القادمة.

قاسم: الظروف التي أحاطت بإقليم كردستان جاءت نتيجة غياب الوحدة الوطنية

قال عضو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني شيرزاد قاسم إن الخيانة التي تحدث عنها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني كانت من "بعض السياسيين الكرد الذين ساعدوا القوات العراقية وقوات أخرى للسيطرة على مناطق واسعة في كركوك من دون مقاومة"، مؤكداً أن قوات البشمركة قامت بصد عمليات دخول إلى إربيل في الآونة الاخيرة.

وفي حديث للميادين، طالب قاسم بطرد من وصفهم "بالغرباء خارج العراق ليتم الاتفاق بين العراقيين والكرد في المراحل القادمة".

وكشف قاسم أنه كانت هناك قطيعة كاملة بين حكومتَيْ بغداد والإقليم قبل الاستفتاء الذي جرى في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي، بالإضافة إلى قطع ميزانية الإقليم وعدم إجراء حوار وطني.

عضو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني رأى أن الظروف التي أحاطت بإقليم كردستان جاءت نتيجة غياب الوحدة الوطنية وعدم تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي، ما كان له أثر سلبي على الأوضاع.

وأضاف قاسم أن قرار تنحّي برزاني عن الحكم لم يأتِ وليد الصدفة، مشيراً إلى أن رئيس إقليم كردستان لم يكن يرغب بالاستمرار في الحكم منذ 2013، و لكن تم التمديد له سنتَيْن حسب القرار البرلماني وسنتين إضافيتين رغم إصراره على عدم تولّي المنصب.

ولفت قاسم إلى أن برزاني كان قد طلب في وقت سابق تسمية رئيس آخر يتفق عليه جميع الأحزاب والكتل في البرلمان الكردستاني.