لماذ سلّم المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية نفسه للـ FBI؟

المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية بول مانافورت ونائبه ريك غيتس يسلمان نقسيهما للـ FBI في إطار التحقيق في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الماضية.

المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية يسلم نفسه للـ FBI

سلّم المدير السابق لحملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية بول مانافورت، ونائبه ريك غيتس نفسيهما لمكتب التحقيقات الفدرالية FBI  في واشنطن، وذلك في إطار قضية التحقيق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الماضية.

وتشمل لائحة الاتهامات التي جاءت ضمن 31 صفحة، التآمر ضد مصالح الولايات المتحدة وتبييض الأموال.

ولم تذكر اللائحة حملة ترامب، بل استشهدت فقط بتصريحات أدلى بها مانافورت خلال الحملة الانتخابية.

وفي السياق، قال ترامب على تويتر معلقاً على تطورات التحقيق "نشير الى ان المسألة حصلت منذ سنوات عدة وقبل التحاق مانافورت بالحملة الانتخابية ..لكن لماذا لايتم تركيز الانظار على الفاسدة هيلاري والديمقراطيين ...لايوجد هناك اي تورط؟". 

وسبق لمكتب التحقيقات الفدرالي أن حققّ في شهر حزيران/ يونيو الماضي مع جاريد كوشنر صهر ترامب وكبير مستشاريه، حول احتمال ضلوعه في قضية تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية، بالإضافة إلى استدعاء كل من مايكل كوهين المحامي الشخصي للرئيس الأميركي والجنرال مايكل فلين المستشار السابق لترامب لشؤون الأمن القومي للمثول أمامها وتقديم وثائق. 

وتأتي هذه الحملة في سياق رغبة مكتب التحقيات بالكشف عن ملابسات قضية تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية، بعد الكشف عن لقاء جرى خلال الحملة الانتخابية العام الفائت بين نجل ترامب، دونالد جون الإبن، ومحامية روسية قيل له إنها ستزوّده بمعلومات من الحكومة الروسية من شأنها الإضرار بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.