وزير الخارجية العراقي لنظيره القطري: بغداد ضد عزل وحصار أي دولة وتؤيد الحوار

وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري يقول خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني من الدوحة إن العراق ليس مع عزل أو محاصرة أي بلد وإنما يؤيد الحوار لحل الخلافات حتى مع وجود مشاكل. بدوره يرى الوزير القطري أن الأزمة الخليجية مع قطر مرتبطة بالحصار وأن تجاهل الأزمة إعلامياً من قبل دول الحصار وبالطرق المخفية والملتوية لن يحلّها.

وزير خارجية قطر: تجاهل أزمة الدوحة إعلامياً من قبل دول الحصار والعمل بطرق مخفية وملتوية لن يحلهّا

قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن "العراق ليس مع عزل أو محاصرة أي بلد وإنما يؤيد الحوار لحل الخلافات حتى مع وجود مشاكل". وأضاف أن "ما حققه العراق من انتصارات هو تعبير عن انتصار الإرادات العربية والإسلامية وحتى الدولية". 

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في الدوحة اليوم الأربعاء أكد الجعفري أن "زمن الحروب قد يكون قصيراً لكن زمن إعادة البناء طويل وننتظر من كافة أشقائنا أن يقفوا إلى جانبنا". 

وتابع الجعفري "لا تزال القوات التركية في بعشيقة وحاولنا التوازن بين رفضنا لذلك وتمسكنا بالاستراتيجية المشتركة". 

وزير الخارجية العراقي أكد على "الاستمرار بالمشاركة في إيجاد أجواء إيجابية بين دول المنطقة وفي طليعتها قطر". 

بدوره، تحدث وزير خارجية قطر عن الصراع الخليجي فرأى أن الأزمة المرتبطة بالحصار على قطر. كما رأى أن الأزمة "ليست صغيرة وتمّ إحداث خلاف بلا أسس"،  معتبراً أن هذا الأمر يدل على أنه "إجراء عبثي". 

وكذلك رأى الوزير القطري أن "تجاهل الأزمة إعلامياً من قبل دول الحصار والعمل بطرق مخفية وملتوية لن يحلها".

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر في 4 حزيران/ يونيو الماضي، وطالبتها بتنفيذ مطالب عدّة في مقدمتها قطع العلاقة مع إيران وحركة حماس وإغلاق قناة "الجزيرة".

ولعبت الكويت دور الوساطة لمحاولة الوصول إلى صيغة مشتركة ترضي الأطراف كافة لعودة العلاقات إلى طبيعتها بين قطر والدول المقاطعة لها.