زارها لـ 5 ساعات.. تيلرسون من ميانمار: باشروا التحقيق في الجرائم بحقّ الروهينغا

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون يدعو لإجراء تحقيق محايد في مسألة الانتهاكات بحق مسلمي الروهينغا في ميانمار.

تيلرسون: المزاعم الخطيرة التي ترددت عن ارتكاب انتهاكات في ولاية راخين تتطلب تحقيقاً محايداً

دعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الأربعاء إلى فتح "تحقيق يعوّل عليه" في مسألة انتهاك حقوق مسلمي الروهينجا في ميانمار بعد اجتماع مع زعماء البلاد المدنيين والعسكريين.

تيلرسون الذي زار ميانمار لخمس ساعات قال في مؤتمر صحفي مشترك مع أونج سان سو كي الزعيمة الفعلية للحكومة المدنية التي تشكلت في ميانمار قبل أقل من عامَيْن "نحن قلقون للغاية إزاء تقارير يُعتدُّ بها عن أعمال وحشية تنفذها على نطاق واسع قوات الأمن في ميانمار ومواطنون لم تكبحهم قوات الأمن خلال أعمال العنف التي وقعت في الفترة الأخيرة في ولاية راخين".

وأجرى تيلرسون محادثات منفصلة في وقت سابق مع قائد القوات المسلّحة الجنرال مين أونج هلاينج، الذي قاد عمليات وساعة بحق المسلمين الروهينغا حيث قتل العشرات وشرّد مئات الآلاف.

وطلب وزير الخارجية الأميركي من حكومة ميانمار فتح تحقيق محايد يُعوَّل عليه ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات، وقال "المزاعم الخطيرة التي ترددت في الفترة الأخيرة عن ارتكاب انتهاكات في ولاية راخين تتطلب تحقيقاً محايداً يعول عليه ولا بد من محاسبة من يرتكبون انتهاكات".

وأضاف "دعوت الحكومة المدنية في ميانمار في كل اجتماعاتي لأن تقود تحقيقا شاملاً فعالا مستقلاً، ولأن يتعاون الجيش".

وكان قد فرّ أكثر من 600 ألف من الروهينجا إلى بنغلادش منذ أواخر آب/ أغسطس هرباً من عملية تطهير في ولاية راخين وصفها مسؤول كبير بالأمم المتحدة بأنها "تطهير عرقي".