انتخاب أيمن الششنية أميناً عاماً جديداً للجان المقاومة في فلسطين

لجان المقاومة في فلسطين تنتخب أيمن الششنية أميناً عاماً جديداً خلفاً للشهيد زهير القيسي الذي اغتالته قوات الاحتلال في التاسع من آذار/مارس عام 2012.

تم اختيار أيمن الششنية منذ اغتيال الشهيد القيسي ولأسباب أمنية لم يعلن في حينها عن هويته

انتخبت لجان المقاومة في فلسطين اليوم الخميس، أمينها العام الجديد الذي خلف الشهيد زهير القيسي الذي اغتالته قوات الاحتلال في التاسع من آذار/مارس عام 2012 وهو أيمن الششنية.

وقال الناطق باسم اللجان محمد البريم "أبو مجاهد" إن الأمين العام الجديد هو أبو ياسر، مشيراً إلى أنه تم اختياره منذ اغتيال الشهيد القيسي ولأسباب أمنية لم يعلن في حينها عن هويته.

وفي أول تصريح له دعا الششنية إلى وقف سياسات الإقصاء وأن تكون المصالحة ضمن شراكة وطنية شاملة على قاعدة حفظ الحقوق والثوابت والاستمرار في معركة التحرير ومواجهة كافة المخاطر والمؤامرات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

وأوضح الششنية أنه لم يعد مقبولاً أن تستمر العقوبات القاسية على قطاع غزة والتي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر بعدما زالت كل الحجج التي سبقت فرض العقوبات، مؤكداً على الرفض المطلق لقيام أي جهة فلسطينية بفرض أي عقوبات على أبناء شعبنا في إطار الخلاف السياسي الداخلي.

وقال الششنية إنّ المصالحة الفلسطينية ونبذ الانقسام وتوحيد الصف الفلسطيني هي خيار استراتيجي لا رجعة فيها داعياً كل الأطراف الفلسطينية إلى المحافظة على مسيرة المصالحة والوحدة التي تشكل لشعبنا وقضيتنا الركيزة الأساسية  للاستمرار في معركة التحرير والانعتاق من الاحتلال الإسرائيلي.

 

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي اغتال خلال انتفاضة الأقصى الثانية جميع الأمناء العامين السابقين للجان المقاومة التي تأسست بدايات الانتفاضة، وكان من بينهم مؤسسها الشهيد جمال أبو سمهدانة "أبو عطايا"، ومن ثم الشهيد كمال النيرب "أبو عوض"، ومن ثم زهير القيسي "أبو إبراهيم".