كوريا الشمالية تصف إعادتها لقائمة الدول الراعية للإرهاب بـ "الاستفزاز الخطير"

بيونجيانغ تدين قرار الرئيس الأميركي بإعادة إدراجها على قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتصفه بأنه "مستفز".

 قرار ترامب أعاد بيونجيانغ إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب
قرار ترامب أعاد بيونجيانغ إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب

ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية الأربعاء أن بيونجيانغ أدانت قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعادة إدراجها على قائمة الدول الراعية للإرهاب، ووصفت القرار بأنه "استفزاز خطير وتعدٍ عنيف".

وأعاد قرار ترامب بيونجيانغ إلى قائمة الدول الراعية للإرهاب الإثنين وهو تصنيف يسمح للولايات المتحدة بفرض مزيد من العقوبات عليها ويهدد بتأجيج التوتر بشأن البرامج النووية والصاروخية الكورية الشمالية.

وفي أول رد فعل من بيونجيانغ على قرار ترامب، نفى متحدث باسم وزارة الخارجية خلال مقابلة مع وكالة الأنباء المركزية الكورية تورط الحكومة في أيّ أعمال إرهابية.

وقال إن وصفنا بأننا دولة راعية للإرهاب "مجرد وسيلة تسلط على الطريقة الأميركية يمكن إضافتها أو حذفها في أيّ وقت بما يتفق مع مصالحها".

وأضاف المتحدث أن الصفة التي أطلقتها واشنطن على بلاده ستجعل بيونجيانغ أكثر تمسكاً بالاحتفاظ بترسانتها النووية، مشيراً إلى أنه "مادامت الولايات المتحدة مستمرة في اتباع سياستها العدائية المناهضة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية فستزداد قوة الردع لدينا".

وأكّد المتحدث باسم وزارة الخارجية أن كوريا ستحاسب الولايات المتحدة بشكل كامل على كل التبعات التي ستنتج عن "استفزازها الصفيق لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية".

وتمّ إدراج كوريا الشمالية بالدولة الراعية للإرهاب بعد أسبوع من عودة ترامب من جولة آسيوية استمرت 12 يوماً وزار خلالها 5 دول.

وعندما أعلن ترامب القرار قال للصحفيين في البيت الأبيض "بالإضافة إلى تهديد العالم بالدمار النووي أيدت كوريا الشمالية مرارا أعمال الإرهاب الدولي بما في ذلك عمليات اغتيال على أراض أجنبية".