مسؤول أميركي: ترامب قد يعلن القدس عاصمة لإسرائيل الأربعاء

مسؤول أميركي يرجح أن يعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل الأربعاء المقبل، فيما يرفض متحدث في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض التعليق على الموضوع.

المسؤول الأميركي رجح أن يعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائسل خلال خطاب الأربعاء
المسؤول الأميركي رجح أن يعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائسل خلال خطاب الأربعاء

قال مسؤول أميركي الجمعة إنه من المرجح أن يعترف الرئيس دونالد ترامب بالقدس "عاصمة لإسرائيل في كلمة له الأربعاء المقبل"، لافتاً إلى أنّ 

القرار ليس نهائياً بعد وقد يتغير.
متحدث في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض من جهته، قال إنه "ليس لدينا ما نعلنه".
وكان مسؤولان أميركيان أشارا الخميس إلى أنه على الرغم من أن ترامب يدرس إعلان القدس عاصمة لإسرائيل فمن المتوقع أن يؤجل مجدداً وعده الانتخابي بنقل السفارة الأميركية.

مسؤولون آخرون في البيت الأبيض تحدثوا أيضاً عن أنه من المرجح أن يواصل ترامب انتهاج سياسة تبناها سابقوه من خلال توقيع تأجيل مدته ستة أشهر لقانون صدر في عام 1995 يطلب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.
وأضافوا أن من بين الخيارات التي هي محلّ البحث "أن يأمر ترامب مساعديه بالخروج بخطة أطول أمداً لنقل السفارة لتوضيح أنه يعتزم تنفيذ ذلك في نهاية المطاف".

يشار إلى أنه لا يوجد اعتراف دولي بمطالبة إسرائيل بالسيادة على القدس بأكملها التي تضم مواقع مقدسة للمسلمين واليهود والمسيحيين.

وفي 8 تشرين الأول/ أكتوبر، أعلن ترامب أنه لن يمضي قدماً في تعهّده بنقل السفارة الأميركية إلى القدس في الوقت الحالي، خلال مقابلة تلفزيونية، حيث قال إنه يريد أولاً إعطاء فرصة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين قبل التفكير بنقل السفارة، مشيراً إلى أنه سيتخذ قراراً في المستقبل غير البعيد.