العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من داعش

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعلن تحرير العراق بشكل كامل من داعش بتحرير كامل الحدود السورية العراقية ورفع العلم العراقي فوق غربي الأنبار، ويؤكد على أن حصر السلاح بيد الدولة وسيادة القانون هما السبيل لبناء الدولة بعد الخلاص من الإرهاب، والحشد الشعبي يعلن اكتمال العمليات العسكرية والسيطرة الكاملة على الحدود العراقية السورية.

القوات العراقية تستكمل عملياتها على الحدود العراقية السورية

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحرير العراق بالكامل من داعش، وقال "أبطالنا وصلوا إلى آخر معاقل داعش وطهروها ورفعوا علم العراق فوق غربي الأنبار".

وكان الحشد الشعبي أعلن قبل وقت قصير اليوم السبت اكتمال العمليات العسكرية والسيطرة الكاملة على الحدود العراقية السورية، وذلك بعد تحريره 30 كلم في الشريط الحدودي الممتد من جنوب تل صفوك باتجاه مناطق غرب الأنبار.

وقال العبادي للعراقيين "من حقكم أن تفرحوا بانتصاراتكم لأنها من صنع أيديكم فحافظوا عليها"، وأضاف "فرحة الانتصار اكتملت بالحفاظ على وحدة العراق الذي كان على حافة التقسيم".

وشدد العبادي على أن "حلم داعش قد انتهى ويجب أن نزيل آثاره ولا نسمح بعودة الإرهاب مرة أخرى"، وأشاد بالدور الذي لعبته المرجعية الدينية في العراق بمواجهة داعش قائلاً "سيسجل التاريخ الموقف المشهود للمرجعية الدينية متمثلة بالسيد علي السيستاني وفتواه التاريخية بالجهاد".

واعتبر العبادي أن العراقيين الآن في مرحلة بعد الانتصار على داعش، وهذه المرحلة التي كان يخشاها الإرهابيون والفاسدون، مؤكداً على أن حصر السلاح بيد الدولة وسيادة القانون هما السبيل لبناء الدولة وتحقيق العدالة والمساواة، وفي هذا الإطار شدد على أن الوحدة بين العراقيين هي السلاح الذي حقق الانتصار، مؤكداً التمسك بوحدة العراق وأنه لكل العراقيين.

وختم العبادي بالتأكيد على العلاقات الطيبة للعراق مع الجميع، وقال "فتحنا صفحة جديدة للتعاون مع جميع الدول العربية والمجاورة ودول العالم على أساس احترام السيادة الوطنية".

 

وكان إعلام الحشد الشعبي قد قال في بيان إن "قوات الحشد الشعبي انطلقت، فجر اليوم السبت، بعملياتها العسكرية "رسول الله خاتم النبيين" لليوم الثاني "لاستكمال تطهير الجزيرة والبادية الرابطة بين الأنبار والموصل".
وكانت قوات الحشد الشعبي ألحقت، أمس الجمعة، خسائر متعددة بالعدو بعد التقدم السريع، ما دفع عناصره للانسحاب من مقراته في عمق الصحراء باتجاه عمق الحدود السورية وفق معلومات أكدتها استخبارات الحشد.

 

وكان العبادي أعلن في وقت سابق السبت عن تحرير جزيرة الأنبار من سيطرة داعش وصولاً إلى الحدود السورية.