المئات يتظاهرون في ريف دمشق الجنوبي لإجبار المسلحين على إتمام المصالحة والمغادرة

مدنيون في بلدتي ببيلا وبيت سحم في ريف دمشق الجنوبي يخرجون في مظاهرات حاشدة لمطالبة المسلحين بمغادرة البلدتين وإتمام اتفاق المصالحة، والمسلحين يردون بإطلاق النار على المتظاهرين، والجيش السوري يتابع تقدمه في ريف إدلب الجنوبي ويسيطر على عدد من القرى.

مشاهد تظهر المظاهرات التي خرجت في ببيلا للتنديد بالفصائل المسلحة ومطالبتها بالمغادرة

خرج مئات المدنيين من أهالي بلدتي ببيلا وبيت سحم في ريف دمشق الجنوبي في تظاهرة حاشدة للضغط على المسلحين من أجل إتمام المصالحة في يلدا وببيلا وبيت سحم.

وقالت مصادر أهلية للميادين إن مسلحي "أبابيل حوران" أطلقوا النار ترهيباً على المتظاهرين ما أدّى إلى إصابة عدد من المشاركين وهتف المتظاهرون ضد الإرهاب والتكفير.

 

الجيش يتابع تقدمه في ريف إدلب الجنوبي

وفي شأن ميداني آخر، استعاد الجيش السوري وحلفاؤه السيطرة على تلة "خزنة" وقريتي مشهد ومريجة المشهد" بعد اشتباكات عنيفة مع جبهة النصرة والجماعات المسلحة المرتبطة بها.

وفي الغوطة الشرقية استهدفت مدفعية الجيش السوريّ تحركات مجموعات مسلحة في بلدة عين ترما، كما دمّر غرفة عمليات لمسلحي جبهة النصرة وأسر عدداً من مسلحيها خلال الإشتباكات في محيط حي العجمي في بلدة حرستا، بحسب مصادر ميدانية.