الأسير الفلسطيني كريم يونس يكمل عامه الـ 35 في السجون الإسرائيلية ليغدو عميد الأسرى في العالم

عميد الأسرى الفلسطينيين كريم يونس يدخل عامه الـ 36 في السجون الإسرائيلية، بحسب هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية، ليصبح أقدم أسير في العالم.

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية إنّ الأسير كريم يونس دخل عامه الـ 36 في السجون الإسرائيلية. وذكرت أن يونس اعتقل في كانون الثاني/يناير من عام 1983 وحكم عليه بالسجن المؤبّد بتهمة قتل جندي إسرائيلي وبات أقدم أسير فلسطينيي في السجون الإسرائيلية وفي العالم. 

ورفضت السلطات الإسرائيلية الإفراج عنه عام 2014 بموجب الصفقة التي تضمّنت الإفراج عن عدد من الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلوا قبل التوقيع على اتفاقية أوسلو وكان من المقرّر أن يكون يونس ضمنها. 

يونس ولد في 24 كانون الأول/ديسمبر 1956 في قرية عارة الفلسطينية، ودرس المرحلة الابتدائية في قريته، ثم الثانوية بمدرسة الساليزيان في الناصرة، وواصل دراسته في قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة بن غوريون في النقب.

ولم ينقطع كريم يونس عن الدراسة بعد الأسر، فواصل رحلته التعليمية داخل السجون الإسرائيلية، بل أصبح يشرف على عملية التعليم الجامعي للأسرى الذين سمح لهم الاحتلال بذلك.

وأصدر كريم يونس من داخل السجن كتابين، أحدهما بعنوان "الواقع السياسي في إسرائيل" عام 1990، تحدث خلاله عن جميع الأحزاب السياسية الإسرائيلية، والثاني بعنوان "الصراع الأيدولوجي والتسوية" عام 1993.