موسكو تضغط على الاتحاد الأوروبي للمساهمة في إعادة إعمار سوريا

صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية تقول إن موسكو تحاول الضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل المساهمة في إعادة إعمار سوريا ما بعد الحرب.

تشيخوف لمس إشارات أكثر واقعية تجعله متفائلاً بأن الاتحاد الأوروبي سيقبل بالمساهمة في تمويل إعادة الإعمار في المؤتمر الخاص بسوريا
تشيخوف لمس إشارات أكثر واقعية تجعله متفائلاً بأن الاتحاد الأوروبي سيقبل بالمساهمة في تمويل إعادة الإعمار في المؤتمر الخاص بسوريا

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إن موسكو تحاول الضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل المساهمة في إعادة إعمار سوريا ما بعد الحرب.
ونقلت الصحيفة عن ممثل روسيا لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيخوف تحذيره من أن الدول الأوروبية ستتحمل المسؤولية إذا لم تدعم برنامج إعادة الإعمار الذي من المرجح أن يكلّف عشرات مليارات اليورو.  
ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أوروبيين إقرارهم بوجود انقسام داخل الاتحاد حول سوريا مشيرة إلى أن الدول التي تستضيف عدداً كبيراً من اللاجئين مثل تركيا ولبنان تضغط على الدول الأوروبية للمساعدة في التخفيف من عبء هؤلاء. لكن المسؤولين الأوروبيين يستشعرون محاولات روسية لإجبار أوروبا على الدفع في عملية إعادة الإعمار، بيد أن الدول الأوروبية تصر على أن تمويل إعادة الاعمار لن يحصل قبل التوصل إلى حلّ يتضمن عملية انتقال سياسي.

وفي هذا الإطار نقلت الصحيفة عن دبلوماسي أوروبي مطّلع على السياسة الأوروبية الخاصة بسوريا قوله في الوقت الحالي من مصلحة الاتحاد الأوروبي زيادة الضغط على روسيا من خلال رفض دفع الأموال مشيراً إلى أن حقيقة أن الروس غاضبون من ذلك تظهر أن الضغط بدأ يثمر.
وقال تشيخوف إنه لمس إشارات أكثر واقعية تجعله متفائلاً بأن الاتحاد الأوروبي سيقبل بالمساهمة في تمويل إعادة الإعمار في المؤتمر الخاص بسوريا المرتقب في بروكسل خلال الربيع المقبل.
ورداً على سؤال عما سيحصل إذا رفض الاتحاد الأوروبي تقديم أي مال لإعادة الإعمار، قال تشيخوف سيكون عليهم في هذه الحالة أن يتحملوا مسؤولية ذلك حيث سنتعاون مع لاعبين محتملين آخرين، مضيفاً "لنفترض أن الإيرانيين قالوا إنهم سيتبرعون بمبلغ معيّن لإعادة الإعمار، ماذا ستقول حينها بريطانيا والاتحاد الأوروبي؟"