مصادر في الجهاد الإسلامي للميادين نت: الحركة بصدد الاعتذار عن المشاركة في جلسة المجلس المركزي

حركة الجهاد الإسلامي تتجه للاعتذار عن المشاركة في جلسة المجلس المركزي المرتقبة نهاية الأسبوع بسبب عدم توفر الأجواء المشجعة وفق ما كشفت عنه مصادر في الحركة للميادين نت.

المجلس المركزي ينعقد في ضوء التطورات المتسارعة في فلسطين المحتلة
المجلس المركزي ينعقد في ضوء التطورات المتسارعة في فلسطين المحتلة

كشفت مصادر في الجهاد الإسلامي للميادين نت أن الحركة بصدد الاعتذار عن المشاركة في جلسة المجلس المركزي "بسبب الأجواء غير المشجعة"، وأنها ستعلن عن ذلك رسمياً بعد إبلاغ رئيس المجلس سليم الزعنون القرار. 
وبحسب معلومات الميادين نت فإن من بين الأسباب وراء عدم المشاركة، إصرار السلطة الفلسطينية على عقد الجلسة في رام الله حيث سيكون من الصعب مشاركة شخصيات رفيعة من الحركة فضلاً عن أن أجندة الجلسة تخلو من الجدية عبر استحضار عناوين فضفاضة تعكس غياب رؤية السلطة للمرحلة المقبلة. 
وكان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون دعا لعقد جلسة للمجلس المركزي الفلسطيني في دورته الثامنة والعشرين بمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله يومي 14 و15 كانون الثاني/ يناير تحت عنوان "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين"في ضوء التطورات المتسارعة على خلفية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
ووجه الزعنون دعوة لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس للمشاركة في الجلسة علماً أن الحركتين ليستا من بين الفصائل المنضوية ضمن المجلس. ولم تعلن حماس حتى الآن أي موقف بشأن المشاركة. 
وعقد المجلس المركزي وهو هيئة منبثقة عن المجلس الوطني دورته السابعة والعشرين في رام الله في عام 2015. ويترقب الشارع الفلسطيني ما سيصدر عنه من قرارات رداً على القرار الأميركي.