إيران تطلق سراح 440 شخصاً تمّ إيقافهم خلال الأحداث الأخيرة

رئيس الإدعاء في طهران عباس جعفري دولت أبادي يؤكد إطلاق السلطات سراح 440 شخصاً ممن اعتقلوا في طهران أثناء الاحتجاجات ضد الحكومة. ويشير الى أن السلطات الإيرانية اعتقلت مواطناً مزدوج الجنسية أثناء التقاطه صوراً خلال الاحتجاجات.

دولت أبادي: معظم الذين احتجزوا خلال الاحتجاجات ينتمون لعائلات ذات دخل منخفض
دولت أبادي: معظم الذين احتجزوا خلال الاحتجاجات ينتمون لعائلات ذات دخل منخفض

أكد رئيس الإدعاء في طهران عباس جعفري دولت أبادي أمس الأحد، إطلاق السلطات سراح 440 شخصاً ممن اعتقلوا في طهران أثناء الاحتجاجات ضد الحكومة.

وأضاف دولت أبادي أن معظم الذين احتجزوا خلال الاحتجاجات ينتمون لعائلات ذات دخل منخفض وأن أعمارهم تتراوح بين 18 و35 عاماً.

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن رئيس الإدعاء في طهران قوله إن السلطات الإيرانية اعتقلت مواطناً مزدوج الجنسية أثناء التقاطه صوراً خلال الاحتجاجات، دون أن يكشف عن الجنسية الثانية التي يحملها.

وأعلن مسؤولون قضائيون أن عدد الذين ألقي القبض عليهم في أنحاء إيران تجاوز ألفَ شخص، لكن عضو البرلمان محمود صادقي قال الأسبوع الماضي إن 3700 شخص على الأقل جرى اعتقالهم.

وعلى خط مواز، نقلت وكالة "إرنا" الرسمية للأنباء عن علي مطهري نائب رئيس مجلس الشورى الإسلامي قوله أمس الأحد إنه اعتماداً على التقارير الواردة فإن "محتجزاً واحداً في طهران وإثنين في إقليمين آخرين" لقوا حتفهم أثناء احتجازهم.

كما أكدت السلطة القضائية وفاة إثنين أثناء احتجازهما لكنها قالت إنهما انتحرا.

وامتدت المظاهرات التي بدأت احتجاجاً على المتاعب الاقتصادية في أواخر كانون الأول/ ديسمبر لتتطور إلى أعمال شغب وتخريب في بعض المدن الإيرانية. 

وفرضت الولايات المتحدة يوم الجمعة عقوبات على 14 فرداً وكياناً بسبب ما سمّته "انتهاكات لحقوق الإنسان" في إيران، وبسبب دعم برامج إيران للأسلحة. ومن بين هؤلاء آية الله صادق لاريجاني رئيس السلطة القضائية.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن لاريجاني اليوم الإثنين قوله إن فرض العقوبات عليه بوصفه رئيسا للسلطة القضائية "تجاوز" لن تظل إيران صامتة عليه.