أميركا تبدأ عملية "إصلاح" الأونروا بقطع 65 مليون دولار عنها!

وزارة الخارجية الأميركية تقول إن قرار الولايات المتحدة حجب نحو نصف المساعدات التي تمنحها للفلسطينيين من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لا يهدف إلى معاقبة أحد لكنه يرجع إلى رغبة أميركية في إجراء إصلاحات بالوكالة.

مسؤول أميركي: ينبغي إجراء إعادة تقييم جذري للطريقة التي تعمل وتموّل بها الأونروا
مسؤول أميركي: ينبغي إجراء إعادة تقييم جذري للطريقة التي تعمل وتموّل بها الأونروا

قالت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الثلاثاء إن قرار الولايات المتحدة حجب نحو نصف المساعدات التي تمنحها للفلسطينيين من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لا يهدف إلى معاقبة أحد لكنه يرجع إلى رغبة أميركية في إجراء "إصلاحات" بالوكالة.

وأشارت المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت في بيان إلى أن "هذا لا يهدف إلى معاقبة" أحد.

وكان مسؤول أميركي قال إن الولايات المتحدة ستقدّم 60 مليون دولار إلى الوكالة لكنها ستعلّق 65 مليون دولار أخرى "للنظر فيها مستقبلاً"، مشيراً إلى أنه ينبغي إجراء "إعادة تقييم جذري للطريقة التي تعمل بها وتموّل بها" الأونروا.

وأكّد المسؤول الأميركي أنّه "حان الوقت لأن تتقدم دول أخرى، وبعضها ثريّ للغاية، وتؤدي دورها لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة".

ويبدو أن الولايات المتحدة، بحجبها بعض المساعدات، تنفذ تهديداً وجهه الرئيس دونالد ترامب في تدوينة على تويتر في الثاني من كانون الثاني/يناير قال فيها إن واشنطن تمنح الفلسطينيين "مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام".

وأضاف ترامب يومها على تويتر "هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل.