العريض للميادين: انسحاب مشروع تونس لن يغير شيئا في المعادلة السياسية

نائب رئيس حركة النهضة علي العريض يقول للميادين إن انسحاب حركة مشروع تونس من وثيقة قرطاج و سحب دعمها للحكومة لن يغير شيئا في المعادلة السياسية في البلاد، مشيراً إلى أن مشروع تونس كان دائماً حزباً متقلب المواقف.

العريض للميادين: انسحاب مشروع تونس لن يغير شيئا في المعادلة السياسية

قلل نائب رئيس حركة النهضة علي العريض في تصريح للميادين من انسحاب حزب مشروع تونس من وثيقة قرطاج وسحب دعمها للحكومة, معتبراً أن المشروع كان دائماً حزباً متقلبَ المواقف. 

وأشار العريض إلى أن انسحاب مشروع تونس "لن يغيّر شيئاً في المعادلة السياسية في البلاد". 

وأضاف النائب التونسي للميادين إنّ "النهضة حريصة على تحقيق الاستقرار السياسي في البلاد حتى تتمكن الحكومة من الانصراف إلى إنجاز الإصلاحات التي يمكن أن تخرج البلاد من الوضع الاقتصادي و الاجتماعي المتردي". 

وكان مراسل الميادين في تونس قد أفاد أمس الخميس بأن حزب مشروع تونس قد أعلن انسحابه من وثيقة قرطاج وسحب دعمه لحكومة الوحدة الوطنية. 

وأكد الحزب في بيان له أنّ "مسار اتفاق قرطاج صار منتهياً، ولم يعد قادراً على تنفيذ ما وقع الاتفاق عليه"، داعياً إلى تغيير الحكومة "لأن بقاءها بشكلها الحالي هو عنوان لغياب الاستقرار".

ويعتبر حزب مشروع تونس ثالث حزب سياسي يعلن انسحابه رسمياً من قائمة مساندي وثيقة اتفاق قرطاج، بعد خروج الحزب الجمهوري وحزب آفاق تونس، وإعلان حركة الشعب تعليق حضورها ومقاطعتها الاجتماع الأخير.