أبو زهري لليبرمان: أنت غبي وانتظر المفاجآت في غزة

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري يرد على تصريحات وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في تغريدة له على موقع تويتر، ويصفه بالجاهل في السياسة، وليبرمان يقول أن لفتح معبر رفح اعتبارات خاصة بإسرائيل، ويشرح أن الاستراتيجية التي تعتمدها إسرائيل مقابل حركة حماس في غزة تتركز في ستة بنود أساسية، ويؤكد أن التعويل الإسرائيلي على أن يثور الناس على حماس في غزة، دون أن تضطر إسرائيل لإعادة احتلال غزة من جديد.

أبو زهري لليبرمان: غزة لن تركع للذين يحاصرونها، وهي قادرة على مفاجأة الجميع
أبو زهري لليبرمان: غزة لن تركع للذين يحاصرونها، وهي قادرة على مفاجأة الجميع

قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري في تغريدة له على صفحته الشخصية على موقع تويتر إن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "شخص غبي وجاهل بالسياسة" مؤكداً أنّ غزة "لن تركع للذين يحاصرونها، وهي قادرة على مفاجأة الجميع"​.

تغريدة أبو زهري تأتي رداً على تصريحات ليبرمان في لقاء صحافي له مع صحيفة مكور ريشون العبرية، والتي قال فيها إن "لفتح معبر رفح اعتبارات خاصة بإسرائيل، متى وكيف ولمن يفتح، رغم أن المصريين يحاولون الظهور كأصحاب القرار في ذلك".

وأضاف ليبرمان أن "إسرائيل تسعى لإشراك مصر في الضغط على حماس"، مشيراً إلى أن "مصر تنسق مع إسرائيل في العديد من القضايا رغم انشغالها بالمشاكل الأمنية في سيناء، ومنها إدارة معبر رفح البري".

وأوضح أن الاستراتيجية التي يعتمدها الاحتلال ضدّ حركة حماس في غزة تتركز في ستة بنود أساسية، وقال مفصلاً هذه البنود: "الأول يتمثل باستعادة الأسرى والمفقودين الإسرائيليين، دون أي تغيير في حجم وطبيعة الحالة الإنسانية في القطاع. الثاني هو القضاء على كل الأنفاق الهجومية التي حفرتها حماس. الثالث يتمثل باستكمال الجدار التحت أرضي شرق قطاع غزة لوقف تمدد الأنفاق. البند الرابع، عند سقوط قذيفة هاون أو صاروخ من غزة على إسرائيل يجب أن يتم إستهداف قدرات حماس العسكرية الحساسة، وتدمير مخازن إنتاج الصواريخ، ومنصات الإطلاق. الخامس هو في تقوية مستوطني منطقة غلاف غزة من خلال دعمهم اقتصادياً. البند السادس يتمثل بضرورة أن تعلم حماس أنه حين يجري الحديث عن إعادة إعمار غزة، فسيكون مقابل نزعه من السلاح".

وأكد الوزير الإسرائيلي أنّ "إسرائيل معنية بإبقاء رؤوس الفلسطينيين في غزة فوق الماء فقط لعدم غرقهم".

واستبعد ليبرمان أن تتنازل حركة حماس عن سلاحها، لكن "التعويل الإسرائيلي على أن يثور الناس على حماس في غزة، دون أن تضطر إسرائيل لإعادة احتلال غزة من جديد" على حدّ تعبيره.