قاآني: بعد هزائمهم مع إسرائيل.. أميركا أقنعت القادة العرب بالمفاوضات لحل القضية الفلسطينية

نائب قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني إن أميركا سخرت دائماً كل الإمكانات الأمنية "الإستخبارية" والسياسية والاقتصادية لإسرائيل، كما يشير إلى أن بعد هزائم العرب في حروبهم "الكلاسيكية" مع إسرائيل عملت أميركا على إقناع القادة العرب بالمفاوضات لحل القضية الفلسطينية .

نائب قائد قوة القدس: أميركا عملت على تسليح وتجهيز المجموعات الإرهابية في المنطقة بهدف مساعدة إسرائيل
نائب قائد قوة القدس: أميركا عملت على تسليح وتجهيز المجموعات الإرهابية في المنطقة بهدف مساعدة إسرائيل

قال نائب قائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني اسماعيل قاآني إن أميركا سخّرت دائماً كل الإمكانات الأمنية الإستخبارية والسياسية والاقتصادية لإسرائيل.

وأضاف قاآني في كلمة له بمؤتمر تحرير المسجد الأقصى في ظل انتصارات محور المقاومة إن كل توسع قامت به إسرائيل كان قبل الثورة الإسلامية الإيرانية وانتصار الثورة أوقف ذلك، مشيراً إلى أن تأسيس إسرائيل ينقسم إلى مرحلتين قبل وبعد الثورة الإسلامية في إيران.

وأشار  إلى أنه في الوقت الذي كانت تحرر فيه إيران خرمشهر مطلع الثورة عام1982 احتلت اسرائيل لبنان لكن في عام 2000 تمكن عدد قليل من القوات لكن بهمة عالية وبفكر الثورة الاسلامية من طرد اسرائيل من جنوب لبنان، لافتاً إلى أنه  عام 2006 كانت تهدف إسرائيل إلى القضاء على حزب الله لكن بعد 33 يوماً أجبروا على التخلي عن ذلك ولم يتمكنوا من تحقيق شيء.

كما أشار قاآني أيضاً إلى أنه في عدوان 22 يوماً على غزة لم يتمكن الإسرائيليون من فعل شيء أيضاً رغم محاصرتهم القطاع لفترة طويلة قبل ذلك.

وأكّد أن المقاومة غيرت المعادلة وأنه اليوم بات أمين عام حزب الله  السيد حسن نصرالله يجلس في مكتبه ويقول للإسرائيليين أغلقوا هذا المعمل وإلا سنضربه ويتحول ذلك إلى ضغط شعبي إسرائيلي على المسؤولين الإسرائيليين.

قائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني أكد أنه بعد هزائم العرب في حروبهم "الكلاسيكية" مع إسرائيل، عملت أميركا على إقناع القادة العرب بالمفاوضات لحل القضية الفلسطينية، وبدأت المفاوضات على عكس إرادة شعوب المنطقة ولم تصل إلى نتيجة. ورأى أن ضعف بعض قادة العالم العربي يدفعهم للحديث عن التفاوض مع إسرائيل.

كذلك اعتبر قاآني أن إسرائيل وضعت روزنامة مسبقة للسلام مع السعودية. وشدد على أن تواجد المقاتلات الاسرائيلية في سماء اليمن دليل ضعف بعض القادة العرب في وجه إسرائيل، مؤكداً "نحن نعلم ذلك لكننا صمتنا حرصاً على وحدة العالم الإسلامي".

إنطلاق مناورة "محمد رسول الله" المشتركة للجيش الإيراني

 وفي سياق متصل، أعلن المساعد التنسيقي للجيش الإيراني الأميرال حبيب الله سياري، انطلاق عمليات مناورة الجيش المشتركة في نسختها الخامسة، تحت عنوان "محمد رسول الله".

وبحسب سياري فإن المناورة المشتركة تهدف إلى رفع المهارة والجهوزية الدفاعية، وكذلك تطوير الروح المعنوية، ونقل الخبرات، وتقييم التدريبات والتمارين السنوية وكذلك اختبار التنسيق بين مختلف قطعات الجيش الايراني والقوات المنتسبة إليه.