نزوح الآلاف في الفلبين بسبب ثوران بركان مايون

حركة النزوح من القرى المحيطة ببركان مايون الثائر الأربعاء الماضي مستمرة، والأجهزة الأمنية تقول إن 70 ألف شخصاً تكدسوا فى مدارس ومباني عامة.

رئيس أجهزة الدفاع المدنى: إن النازحين ليسوا في منطقة الخطر لكن تملكهم الخوف
رئيس أجهزة الدفاع المدنى: إن النازحين ليسوا في منطقة الخطر لكن تملكهم الخوف

أجبر آلاف الأشخاص في الفلبين على إخلاء منازلهم بعد ثوران بركان مايون الذي يُعد أحد أنشط البراكين في العالم، جاء ذلك بالتزامن مع تدفق الحمم البركانية وتشكل سحب من الدخان والرماد البركاني.

وبحسب أجهزة الدفاع المدنى، استمرت حركة النزوح من القرى المحيطة ببركان مايون الثائر الأربعاء الماضي، بالإضافة إلى فرار 70 ألف شخص.

وقالت السلطات المحلية إن عدد من نزحوا تضاعف خلال 3 أيام وفاق عددهم 70 ألفاً ما أدى إلى تكدّسهم فى المدارس والمباني المحيطة.

في الوقت نفسه، قدم إلى المنطقة سياح لرؤية حمم البركان وسحب الرماد العملاقة المتصاعدة منه.

وكان قد ثار بركان مايون قبل أسبوعين، فيما حذرت هيئة البراكين الفلبينية الإثنين الماضي من "ثوران خطر وشيك".

ومنذ ذلك التاريخ توسعت المنطقة الواجب اخلاؤها تدريجياً وباتت اليوم تبعد 9 كلم حول البركان، كما غادر سكان منازلهم التى غمرها الرماد بعد هذه الدائرة.

وقال رئيس أجهزة الدفاع المدني سيدريك دايب إن النازحين "ليسوا في منطقة الخطر لكنّ الخوف قد تملكهم"، مضيفاً أن نحو 360 ألف شخص أي ثلث سكان الإقليم استنشقوا رماداً بركانياً.