المطران حنا: من تآمروا على سوريا وليبيا والعراق يتآمرون على القضية الفلسطينية

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحيي الذكرى العاشرة لرحيل مؤسسها جورج حبش، ودعوات إلى التمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وأولها حق العودة وسحب الاعتراف بإسرائيل.

حثّ عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر، على "مراجعة السياسات الخاطئة" مؤكداً ضرورة التمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وأولها حق العودة.

كلام مزهر جاء خلال إحياء الذكرى العاشرة لرحيل مؤسس الجبهة جورج حبش، وذلك تحت عنوان "تمسكوا بالمقاومة واستعيدوا الوحدة".

مزهر الذي أكد وجود "مؤامرة تطبخ أميركياً وإسرائيلياً بتواطؤ مع بعض الانظمة العربية"، دعا إلى "سحب الاعتراف بإسرائيل ومواجهة المخططات التي تستهدف القدس"، وذلك عبر إنقاذ المصالحة وتوفير ظروف إنجازها.

أما عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل، فقد ألقى بدوره كلمة رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، قائلاً إن "الوحدة هي الخيار الاستراتيجي الوحيد في ظل الخطر الداهم المتمثل في الولايات المتحدة وبعض الأنظمة العربية المتحالفة معها".

من جانبه، ألقى المطران عطالله حنا كلمة الذين اعتبر فيها أن "الذين تآمروا على سوريا وليبيا والعراق، هم ذاتهم الذين يتآمرون على القضية الفلسطينية".