بن حبتور للميادين: نحذر من تحشيد الميليشيات للقتال في شوارع عدن

رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء عبدالعزيز بن حبتور يقول للميادين إن الحكومة تتابع بقلق تحشيد عدد من "الميليشيات التي تعمل بأمر الاحتلال الإماراتي والسعودي في عدن"، ويشير إلى أن هؤلاء مجموعة من المغامرين الذين يقودون المواطنين في تكتلات عسكرية وأمنية الغرض منها هو القتال في شوارع مدينة عدن.

رئيس حكومة الإنقاذ في صنعاء عبد العزيز بن حبتور للميادين: هناك مخطط لفتنة أهلية لاتبق ولاتذر في عدن
رئيس حكومة الإنقاذ في صنعاء عبد العزيز بن حبتور للميادين: هناك مخطط لفتنة أهلية لاتبق ولاتذر في عدن

قال رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء عبدالعزيز بن حبتور إن الحكومة تتابع بقلق تحشيد عدد من "الميليشيات التي تعمل بأمر الاحتلال الإماراتي والسعودي في عدن"، مشيراً إلى أن هؤلاء مجموعة من المغامرين الذين يقودون المواطنين في تكتلات عسكرية وأمنية الغرض منها هو القتال في شوارع مدينة عدن.

وحمّل بن حبتور في تصريحات خاصة للميادين كل الأسماء المعروفة مسؤولية إراقة أي قطرة دم من أبناء الشعب اليمني في المحافظات الجنوبية والشرقية وبالذات في عدن، معتبراً أن "قادة المليشيات جُبلوا على هذه الأعمال غير المسؤولة وقد تقاتلوا بالأمس ويريدون أن يتقاتلوا اليوم".

كما أوضح بن حبتور أن لا مشاريع سياسية حقيقية للمتقاتلين في عدن تخدم اليمن "وهم مجرد أدوات للمستعمر السعودي الإماراتي".

من جهته، قال محافظ عدن المعين من صنعاء طارق سلام للميادين إن مخطط الأحداث بدأ اليوم في عدن وأن هذه الأحداث "تقف وراءها مملكة الشر السعودية وسلطة الاحتلال الإماراتية بتنسيق متكامل ومتناغم يستهدفون أمن واستقرار عدن".

وأكّد سلام أن مخطط تفجير الوضع في عدن يستهدف عدن الميناء والموقع والحضارة وتقسيم اليمن ابتداءً من عدن، مضيفاً أن "هناك مخطط لفتنة أهلية لاتبق ولا تذر وننبه أهلنا في عدن بحقن دمائهم والابتعاد عن هذه المشاريع".

وتابع سلام قائلاً "نحن أصحاب حق وأصحاب أرض وسندافع عن حقنا بكل الوسائل".

كما شدد سلام  أن المجلس الانتقالي أداة من أدوات الاحتلال وكل القوى الظاهرة في السطح هي مغلوبة ومسلوبة الإرادة، معتبراً أن قوى عدن الحية في العمق اليمني في المناطق التي لم يتمكنوا من إسقاطها "وسوف نعد العدة لاستعادة قرارنا في عدن".