الاحتلال يعتقل عشرات الفلسطينيين ويزعم ضبط أسلحة بالخليل وجنين

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل عشرات الفلسطينيين في عدة مناطق من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس بزعم العثور على سلاح، ومراسل الميادين يقول إن الاحتلال يهدم منازل في حي بيرعونة بمدينة بيت جالا بذريعة قربها من حاجز عسكري.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية (من الأرشيف)
قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية (من الأرشيف)

قال مراسل الميادين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منازل في حي بيرعونة بمدينة بيت جالا بذريعة قربها من حاجز عسكري.

واعتقلت قوات الاحتلال ليل الأحد وفجر اليوم الإثنين، عشرات الفلسطينيين في عدة مناطق من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلتين بزعم العثور على سلاح في الخليل، ومصادرة معدات ورش ومخارط.

حملة الاعتقالات أتت بزعم قيام الفلسطينيين بأعمال ضد الاحتلال والمستوطنين، حيث تخلل الاعتقالات مداهمات ومصادرة لورشتين حدادة في قضاء الخليل، فيما تمّ ضبط أسلحة ووسائل قتالية، بحسب مزاعم الجيش الإسرائيلي.

وأعلن الاحتلال اعتقال 18فلسطينياً بالضفة الغربية، وزعم العثور على سلاح في جنين وست زجاجات حارقة قرب مستوطنة "ايتمار" المقامة على أراضي جنوب نابلس.

كما زعم الجيش أن المعتقلين مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية، وأشار إلى أنه تمّ تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

مراسل الميادين أفاد بأن قوات الاحتلال هدمت منازل في حي بيرعونة بمدينة بيت جالا بالضفة بذريعة قربها من حاجز عسكري.

وفي قطاع غزة ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت شابين فلسطينيين بعد اجتيازهم الحدود جنوب قطاع غزة.

وفي الضفة المحتلة، أعلن الجيش أن قواته أحبطت ليل الأحد عملية تسلل قام بها فلسطيني إلى مستوطنة "ايتمار" قرب نابلس شمال الضفة الغربية، مشيراً إلى أن الشاب الفلسطيني كان يرتدي زياً عسكرياً ألقي القبض عليه وكان يعتزم الدخول إلى المستوطنة. وأشار الجيش إلى أن هناك مشتبه آخر يجري البحث عنه.

وفي وقت لاحق تبين أن الفلسطينيين لم يرتديا زي جنود الاحتلال، بينما الحديث يدور عن صيادين والجيش ما يزال يفحص الحادثة.

هذا، وشنت قوات الاحتلال حملات تمشيط في المنطقة، واقتحمت بيت فوريك بعدد كبير من الآليات العسكرية، حيث دارت مواجهات بينها وبين عشرات الشبان في عدة أحياء، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأسفرت المواجهات عن إصابة ثلاثة شبان فلسطينيين، أحدهم بالرصاص الحي بالقدم، والآخر بشظية بالكتف، والثالث بقنبلة صوت بالرأس، وتمّ نقلهم عبر طواقم الهلال الأحمر إلى مركز بلسم الطبي للعلاج.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينياً من مدينة الخليل. وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال المتمركزة في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف وسط الخليل، اعتقلت الشاب أيمن روحي الفاخوري (26 عاماً)، دون معرفة الأسباب ونقلته لجهة غير معلومة.

قوات الاحتلال داهمت فجرااليوم ايضاً ورشات ومنازل في بلدة بني نعيم شرق الخليل، وسلمت استدعاءات، واقتحمت دير أبو مشعل غرب رام الله.

وزعم جيش الاحتلال العثور على سلاح من نوع "ماغ" في منازل أحد الفلسطينيين في مدينة الخليل، في حادثة هي الثالثة خلال أسبوع واحد فقط للعثور على أسلحة في الخليل.

وقال بيان الجيش الإسرائيلي إن "قوات من جيش قامت بالتعاون مع (الشاباك) بمداهمة أحد منازل الفلسطينيين بالخليل بعد وصول معلومات استخباراتية مسبقة عن وجود سلاح داخل المنزل من نوع "رشاش ماغ" الذي تستخدمه قوات المدرعات في جيش الاحتلال".

كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين فلسطينيين لدى اقتحامها قرية قبيا، واعتقلت الشاب علي مشهور، بعد اقتحام دوريات الاحتلال مخيم الأمعري في رام الله.

مواطنونمن قرية قبيا قالوا إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية واعتقلت الناشط في حماس عبد الفتاح كمال أجرب (31 عاماً) بعد اقتحام منزل أسرته، حيث جرى نقله إلى جهة مجهولة.

والمعتقل أجرب كان قد اعتقل عدة سنوات في سجون الاحتلال، كما اعتقل مرات عدة في سجون السلطة برام الله.