الفرزلي للميادين: الجو الحالي في لبنان لا يمكن أن يستمر وتأجيل الانتخابات غير وارد

نائب رئيس البرلمان اللبناني الأسبق إيلي الفرزلي، يقول إن الغاية الرئيسية من إذكاء الفتنة في لبنان هو ضرب العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله، ويدعو في حديث للميادين للتوصل إلى توافق مؤكداً أن أي بحث عن تأجيل الانتخابات النيابية غير وارد.

إعتبر نائب رئيس البرلمان اللبناني السابق إيلي الفرزلي، أن "الغاية الرئيسية من إذكاء نار الفتنة في لبنان هو ضرب العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله".

الفرزلي وفي حديث للميادين رأى أن الجو الحالي في لبنان "لا يمكن أن يستمر" داعياً للتوصل الى توافق، مضيفاً أن ما يجري على الساحة اللبنانية "أصبح مكشوفاً ويجب العمل على تهدئة الوضع".

كما أكد الفرزلي أن أي بحث عن تأجيل الانتخابات النيابية "غير وارد"، وأن "العمل في هذا الاتجاه هو إسقاط للدولة".

نائب رئيس البرلمان اللبناني السابق قال أبدى اعتقاده بوصول 45 نائباً جديداً إلى البرلمان اللبناني، في الانتخابات المزمع عقدها في أيار/مايو المقبل، مشيراً إلى أن كافة الأطراف السياسية الرئيسة "معنية بالحفاظ على المصلحة الوطنية العليا" في البلاد.

وأضاف الفرزلي أن العلاقة بين المسلمين السنة والشيعة في لبنان "هي في أفضل حالاتها الآن قياساً بالمرحلة الماضية".

كلام الفرزلي يأتي بعد وقت من إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عن مبادرة جديدة لحل "المشاكل" للأزمة السياسية بين رئاسة الجمهورية والبرلمان، وذلك بعد تفاقم الخلاف بينهما على خلفية مرسوم الأقدمية للجيش اللبناني.