خامنئي: مَن أوجد داعش المهزوم في سوريا والعراق يسعى لنقله إلى أفغانستان

المرشد الإيراني علي خامنئي يتهم الدول التي أوجدت داعش في سوريا والعراق بنقل التنظيم بعد هزيمته في المنطقة إلى أفغانستان، ويؤكد أنّ ما يهمّ السياسة الأميركية بالدرجة الأولى في المنطقة اليوم إشغالُ شعوب وحكومات المنطقة بأنفسها، كي لا يفكروا بمعارضة وجود إسرائيل التي وصفها بـ "عامل الاستكبار العالمي في المنطقة".

خامنئي: سياسة الأميركيين في الدرجة الأولى هي إشغال شعوب المنطقة بأنفسها
خامنئي: سياسة الأميركيين في الدرجة الأولى هي إشغال شعوب المنطقة بأنفسها

قال المرشد الإيراني علي خامنئي إنّ الدول التي أوجدت تنظيم داعش في العراق وسوريا تسعى إلى نقله إلأى أفغانستان.

خامنئي وخلال ما يعرف بدرس الخارج في الفقه، أكّد أنّ الأيادي نفسها التي أوجدت داعش وجعلت منه وسيلة للظلم وارتكاب الجرائم بحق شعبي سوريا والعراق، تسعى اليوم بعد هزيمتها في تلك المناطق إلى نقل التنظيم إلى أفغانستان، مضيفاً أن المجازر الأخيرة منذ حوالي شهر أو 40 يوماً في أفغانستان هي في الحقيقة دليل على بدء تنفيذ هذه الخطّة.

المرشد الإيراني أكّد أنّ ما يهمّ السياسة الأميركية بالدرجة الأولى في المنطقة اليوم إشغالُ شعوب وحكومات المنطقة بأنفسها، كي لا يفكروا بمعارضة وجود إسرائيل التي وصفها بـ "عامل الاستكبار العالمي في المنطقة".

ولفت خامنئي إلى أنّ الهدف الآخر لأميركا من زعزعة الأمن هو تبرير تواجدها في المنطقة، وشدد على أنّ الولايات المتحدة هي من تتسبب بالمشاكل في المنطقة بشكل مباشر أو غير مباشر، موضحاً أنّه منذ أكثر من عشرين سنة وهم (الأميركيون) مَن يتسببون بالقتل لذا يحاولون تبرير وجودهم لتحقيق مصالحهم السياسية والاقتصادية.

وشدد المرشد الأعلى أنه "لا فرق بين شيعي وسنّي بالنسبة للإرهابيين المدعومين من قبل أميركا والمدنيون شيعة وسنّة هم المستهدفون من قبلهم"، معتبراً أن ما يحدث في أفغانستان "على يد هؤلاء الذين يدّعون الإسلام ليس فيهم ذرة من الإسلام".