وصفته بمهندس فكرها السياسي والعسكري..حماس تنعى القيادي عماد العلمي

حركة حماس تعلن وفاة القيادي السابق عماد العلمي متأثراً بجراحة، ورئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية ينعيه، ويقول إنه رجل من الرعيل الأول والمؤسسين للمسيرة المباركة، ومن رفقاء الإمام الشيخ أحمد ياسين، ويصفه بأنه مهندس حماس، وحركة الجهاد الإسلامي تنعي العلمي وتتقدم لأسرته بالعزاء.

هنية: العلمي كان مهندس فكر حماس السياسي والعسكري والأمني
هنية: العلمي كان مهندس فكر حماس السياسي والعسكري والأمني

نعى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية القيادي في الحركة عماد العلمي "أبو همام"، وذلك خلال مشاركته في مراسم تشييع جثمانه في مدينة غزة ظهر اليوم الثلاثاء من المسجد العمري الكبير.

وكان المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم قد أعلن صباح اليوم وفاة العلمي متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل أسابيع بطلق ناري في رأسه، وحينها أوضح المتحدث باسم الداخلية في غزة أنّ الحادثة وقعت خلال تفقده سلاحه الفردي في بيته.

وفي كلمة له خلال مراسم التشييع، وصف هنية العلمي بمهندس حماس، قائلاً "لقد كان مهندساً لحماس في الفكر السياسي والعسكري والأمني والعمل النقابي والمؤسساتي وفي الداخل والخارج، لقد كان سياسياً بامتياز، وفي مرحلة من المراحل كان يقود العمل العسكري والأمني"، مضيفاً  "أبو همام كان قائداً ليس عادياً خسرته حماس وخسرته فلسطين والمقاومة".

وكشف هنية عن مرافقته للقائد أبو همام خلال إصابته في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، قائلاً "تشرفت برفقة عماد العلمي في العمل فكان قدوتي، وقائداً أكبر من الإداريات والمواقع والمناصب، وحينما وقع الحادث اعتقدت أنه استشهد بعدما بُترت قدمه وفقد وعيه".

وتابع رئيس المكتب السياسي للحركة "من عمل مع عماد العلمي وناقش معه القرارات الاستراتيجية المتعلقة بثوابت القضية الفلسطينية يدرك أنه من أشجع الرجال، فلا صمته ولا هدوؤه على حساب قضيته، ولا سمته الجميل ووجه يعني أنه كان يحمل قلباً مرتجفاً، بل كان يحمل قلباً قوياً ذكياً".

وأشار هنية إلى أن "أبو همام كان يحمل في نفسه عظمة التاريخ وقدسية القضية، وحينما اختارته حماس أن يكون أول ممثل لها في أول علاقات سياسية للحركة مع دولة بحجم إيران كانت تدرك مَن ترسل إلى هذه الدولة التي صنعت مع حماس كل هذه العلاقة الراسخة".

وقال إن "العلمي جمع بين أصالة الموقف ومرونة المرحلة، وكان يملك عقلاً منفتحاً وقادراً على إعطاء كل مرحلة ما تستوجب من المواقف والإستراتيجيات، فكان ثابتاً في الأصول ومتحركاً في المتغيرات".

وكشف رئيس المكتب السياسي لحماس عن تولي القائد العلمي مسؤولية قطاع غزة في العمل العسكري حينما كان يعيش في الخارج.

 

 

حركة الجهاد الإسلامي تنعى العلمي

بدورها نعت حركة الجهاد الإسلامي العلمي ببيان صدر عن مكتبها الإعلامي جاء فيه "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الأخ المجاهد القيادي في حركة حماس المهندس عماد خالد العلمي".

 وكان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام قد قال خلال تشييع العلمي، إن "القائد عماد العلمي تميّز بأدبه الجم وإخلاصه الكبير، وظل محافظاً على نضارة روحه"، متوجهاً بالعزاء "للشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية بخسارة واحد من الرجال الكبار".