المطران حنّا عبر الميادين: القدس تتعرض لمجزرة..لا تتركونا لوحدنا!

رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنّا يوجه نداءً عبر الميادين باسم مسيحيي القدس ومسلميها إلى كل المرجعيات المسيحية والإسلامية بضرورة الالتفات إلى مدينة القدس، ويشير إلى أنّ ما تتعرض له المدينة مجزرة حضارية تاريخية دينية بامتياز.

حنّا: كلّ معالم القدس الإسلامية والمسيحية معرضة للطمس من قبل الاحتلال

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنّا إنّ الهدف من فرض ضرائب باهظة على المؤسسات المسيحية في القدس هو من أجل إفراغ المدينة من المسيحيين وطمس معالمها.

في حديث على القناة الميادين، وجّه المطران حنّا نداءً باسم مسيحيي القدس ومسلميها إلى كل المرجعيات المسيحية والإسلامية بضرورة الالتفات إلى مدينة القدس.
وناشد حنّا المرجيعات المسيحية قائلاً "لا تتركونا لوحدنا، لأننا نُضطهد ونُستهدف ونُقمع في كل يوم وفي كل ساعة، والاحتلال يسرق منا القدس والمقدسات والأوقاف".
كما حذّر من أنّ كل معالم القدس الإسلامية والمسيحية معرضة للطمس من قبل الاحتلال وما يجري جريمة بحق المدينة. وأشار إلى أنّ القدس مدينة محتلة مضيفاً "نحن لا نعترف بأي قرارات صادرة عن الاحتلال".
المطران حنّا ذكر أيضاً أنّ "ما يحدث الآن مع كنائسنا وأديرتنا ومدارسنا ومؤسساتنا المسيحية في مدينة القدس إنما يندرج في إطار سياسة احتلالية مدعومة أميركياً ومن حلفاء واشنطن".
كما نوه إلى التشويش الذي تعرض له أثناء مداخلته على الميادين لمنع إيصال الصوت، ولفت إلى أنّ ما تتعرض له القدس لا يمكن وصفه بالكلمات، قائلاً "إنها مجزرة حضارية تاريخية دينية بامتياز.. كل ما هو عربي وفلسطيني وكل ما هو إسلامي أو مسيحي مستهدف في هذه المدينة المقدسة" على حد تعبيره.

المؤتمرات حول القدس غير كافية

وفي وقت سابق، أعلن المطران حنّا خلال لقائه عدداً من ممثلي وسائل الإعلام حول مسألة اعتزام بلدية القدس فرض ضرائب باهظة على عقارات الكنائس والمؤسسات الأممية في المدينة المقدسة، عن رفضه لما أعلنته البلدية التي تسعى لفرض ضرائب باهظة على المؤسسات الكَنسية في القدس، وعلى غيرها من المؤسّسات الأممية.
المطران حنّا قال إنَ هذا الإجراء الاسرائيلي يُعد إمعاناً في التعدّي واستهداف الكنائس وتهميش الحضور المسيحي في المدينة المقدّسة ووصف ما يحدث بالمؤامرة الكبيرة.
وأوضح أنه لم يعد من المقبول أن يكتفي البعض بعقد المؤتمرات وإطلاق البيانات، المؤتمرات التي تعقد من أجل القدس "نحن لا نقلل من أهميتها ولكنها ليست كافية لوحدها لإنقاذ مدينتنا من الواقع المأساوي التي هي فيه".

اخترنا لك