هاجم التنسيق الأمني..أبو مجاهد: الضفة ستشهد عمليات مشابهة لعملية جرار بنابلس

الناطق باسم لجان المقاومة الفلسطينية أبو مجاهد يقول للميادين إنّ التنسيق الأمني ساهم في عملية اغتيال المقاوم أحمد جرار غرب جنين متوعداً إسرائيل بمزيد من العمليات المشابهة لعملية الشهيد في نابلس.

أبو مجاهد: جرار وجه ضربة وصفعة أمنية لجيش الاحتلال وللرئيس ترامب
أبو مجاهد: جرار وجه ضربة وصفعة أمنية لجيش الاحتلال وللرئيس ترامب

طالب الناطق باسم لجان المقاومة الفلسطينية أبو مجاهد السلطة الفلسطينية بإنهاء تنسيقها الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي والقيام بخطوات فعلية في هذا السياق.

وفي اتصال مع الميادين  أشار أبو مجاهد إلى أنه يجب إنهاء التنسيق الأمني مع إسرائيل "إلى الأبد وعدم إبقائه سيفاً مسلطاً على الشعب الفلسطيني" متسائلاً عن وظيفة الأمن الوطني الفلسطيني عندما يَعتقل الاحتلال الشباب الفلسطينيين.
وبحسب الناطق باسم لجان المقاومة  فإنّه لولا التنسيق الأمني لما حدثت عملية اغتيال المقاوم أحمد جرار قرب جنين بالضفة الغربية، مضيفاً أنه ينبغي على السلطة أن ترفع "يدها الثقيلة" عن المقاومة وإلا "فإن التاريخ سيحدد من هو المعيق لعملياتنا" في المقاومة.
وأكّد أبو مجاهد أنّ الشهيد جرار أربك المنظومة الأمنية الإسرائيلية وقهرها، ووجه ضربة وصفعة أمنية لجيش الاحتلال وللرئيس الأميركي دونالد ترامب على قراره بشأن القدس.
ووصف الشهيد بـ"الأسطورة التي لن تعجز أمتنا عن استيلاد الكثيرين مثله وهو نموذج يحتذى به".
وعليه، أكد أبو مجاهد أنّ عمليات المقاومة لن تتوقف باستشهاد المقاوم جرار، لافتاً إلى أنه هناك العديد من العمليات المقبلة على غرار عملية الشهيد في نابلس.