شهيد فلسطيني قرب الخليل بذريعة محاوله طعن

استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بذريعة تنفيذه عملية طعن في الضفة الغربية، بعد استشهاد شاب فلسطيني متأثراً بجراحه خلال تصدّي الأهالي لقوات الاحتلال الإسرائيليّ أثناء اقتحامها منطقة الجبل الشماليّ بنابلس.

صورة من مكان تنفيذ عملية الطعن قرب مستوطنة كرمي تسور شمال الخليل
صورة من مكان تنفيذ عملية الطعن قرب مستوطنة كرمي تسور شمال الخليل

استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بذريعة تنفيذه عملية طعن في الصفة الغربية، فيما تحدثّت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة مستوطن في عملية طعن في مستوطنة كرمي تسور قرب الخليل، وأكدّت إصابة المنفّذ قبل أن يعلّن لاحقاً عن استشهاده.

وفي نابلس، استشهد شاب فلسطيني متأثراً بجراحه خلال تصدّي الأهالي لقوات الاحتلال الإسرائيليّ أثناء اقتحامها منطقة الجبل الشماليّ، كما أصيب نحو 110 فلسطينيين جراّء اعتداءات الاحتلال بالرصاص الحيّ والمطاطيّ وقنابل الغاز.

وفي السياق نفسه، اقتحمت قوات إسرائيلية المدينة وشنّت حملة اعتقالات شملت عدداً من الشبّان وانسحبت بعدئذ من المدينة بعد فشلها في العثور على منفّذ عملية مستوطنة ارئيل حيث حاصرت بناية في مَنطقة الجبل الشماليّ. 

وأظهر فيديو مصوّر جندياً إسرائيلياً يصرخ باكياً داخل دورية عسكرية وسط نابلس.

المشاهد أظهرت الجنديَّ وهو يصرخ قائلاً "إنه آخر يوم في حياته وإنه لن يخرج من المكان حيّاً"، ويستغيث الجنديّ الإسرائيليّ طالباً النجدة بسبب رجم عشرة آلاف شخص الدوريةَ بالحجارة وتحطيم زجاجها على حدّ زعمه. 

الناطق باسم حماس حازم قاسم قال إن "الشهيد الفلسطيني الجديد في الخليل تأكيد على أننا لسنا أمام هبة عابرة بل أمام انتفاضة متواصلة". 

وأضاف "الشباب المنتفض في الضفة الغربية لن يرضى بغير حرية شعبه وأرضه واسترداد مقدساته"، مؤكداً على أنهم "الضامن الوحيد لحماية القدس مما يُخطَّط لها من تهويد".