صوفان يحذّر الجولاني: أيّة حماقة جديدة ستشكل نهايتك المحتومة

القائد العام لحركة أحرار الشام يحذر نظيره في هيئة تحرير الشام، أبو محمد الجولاني، من البغي مجدداً على الفصائل الأخرى، ويقول في بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي إن "أية حماقة جديدة ستكون نهاية الجولاني المحتمة".

صوفان (يمين الصورة) حذّر الجولاني من تكرار البغي على الفصائل الأخرى
صوفان (يمين الصورة) حذّر الجولاني من تكرار البغي على الفصائل الأخرى

حذر القائد العام لحركة "أحرار الشام" حسن صوفان، نظيره القائد العام لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة)، أبو محمد الجولاني، من "ارتكاب أيّة حماقة" وقال "لا أشك طرفة عين أن الجولاني إذا قام بأيّة حماقة فسوف تكون نهايته المحتمة".

وأضاف صوفان الملقب بـ "أبو البراء" في بيان له تناقلته حسابات مقربة من الحركة، إن الجولاني "طغى وتجبر وكذّب وخادع، وغرّر بشباب المسلمين، وحوّلهم إلى قطّاع طرق وبغاة"، وتابع إن "استكبار الجولاني وعتوه سيجعله ينكس على رأسه جزاءً وفاقاً".

وأكد صوفان أنه سعى إلى الصلح مع الهيئة قبل "سقوط الجبهات" (في ريف إدلب الجنوبي الشرقي)، "إلا أن الجولاني استنكف واستكبر حتى سقطت الجبهات".

ويأتي تحذير صوفان بعد معلومات تحدثت عن استعدادات تقوم بها هيئة تحرير الشام للهجوم على مراكز حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي، على خلفية مقتل القيادي في الهيئة أبو أيمن المصري على أحد حواجز الزنكي.

كما تناقلت صفحات معارضة أنباء عن اندماج حركتي أحرار الشام ونور الدين زنكي تحت مسمى "جبهة تحرير سوريا".