يشارك فيها مدنيون.... مادورو يعلن عن مناورات عسكرية

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يعلن عن إجراء بلاده مناورات عسكرية بمشاركة المدنيين في 24 و25 من الشهر الجاري، بهدف تعزيز القدرة الدفاعية للبلاد ضد التهديدات الخارجية المحتملة.

مادورو يعلن عن إجراء مناورات عسكرية يشارك فيها مدنيين أواخر الشهر الجاري
مادورو يعلن عن إجراء مناورات عسكرية يشارك فيها مدنيين أواخر الشهر الجاري

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن مناورات عسكرية ستجري يومي 24 و25 من الشهر الجاري، يشارك فيها مدنيون بهدف تعزيز القدرة الدفاعية للبلاد ضد التهديدات الخارجية المحتملة، موضحاً أن هذه المناورات السنوية ستعمل على تحسين كفاءة المعدات وحركة القوات والدبابات والصواريخ وتعزيز الروح الوطنية. 

وجاء الإعلان عن هذه المناورات بعد تلميحات أميركية إلى احتمال انقلاب عسكري في فنزويلا، أيضاً غداة اتهامات أطلقها مادورو ضد كولومبيا، حيث كان الرئيس الفنزويلي قد اتهم الجمعة الجيش الكولومبي بتدريب فنزويليين بهدف القيام باستفزازات تؤدي إلى اندلاع نزاع مسلح بين البلدين.

وقال مادورو إن الهدف من ذلك هو استخدام هؤلاء في هجمات ضد القوات المسلحة الكولومبية "على انهم عناصر من الجيش الفنزويلي".

وتابع مادورو في جلسة لمجلس الوزراء إن هذه الاستفزازات "ستشكّل ذريعة للبنتاغون والقيادة الجنوبية (الأميركية المسؤولة عن أميركا الوسطى واللاتينية)، للبدء بنزاع مسلح بين فنزويلا وكولومبيا، أندد بذلك أمام المجتمع الدولي".

كذلك أوضح الرئيس الفنزويلي إنه "سيتم تزويدهم بزاّت فنزويلية وأسلحة"، لكي يشنّوا "هجوماً ما سيتم استخدامه ذريعة لبدء نزاع مسلح".

كما أكد امتلاكه "أدلة ملموسة" على هذه المؤامرة، سيعرضها وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو على نظيره الكولومبي خلال اجتماع لم يحدد موعده.

من جهتها، تتهم فنزويلا الولايات المتحدة بالتآمر لقلب النظام في كاراكاس.