"أحرار الشام" و"الزنكي" تندمجان في تشكيل عسكري جديد

حركتا "أحرار الشام" و"نور الدين زنكي" العاملتين في إدلب وريفها شمال غرب سوريا تعلنان اندماجهما في تشكيل عسكري جديد، تحت اسم "جبهة تحرير سوريا"، فيما الجيش السوري يرصد تحركات وتجمع للمسلحين غرب مدينة حلب.

تشكيل عسكري جديد في إدلب يجمع حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين زنكي"
تشكيل عسكري جديد في إدلب يجمع حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين زنكي"

أعنلت حركتا أحرار الشام ونور الدين الزنكي اندماجهما في تشكيل عسكري تحت اسم "جبهة تحرير سوريا"، في حين أفاد مراسل الميادين في سوريا أن هذا الاندماج يأتي مع رصد الجيش السوري تحركات وتجمع للمسلحين على الجبهة الغربية لمدينة حلب.

وقال بيان الإعلان الرسمي عن الاندماج إنه التشكيل الجديد لا يهدف إلى البغي على أحد، ولكنه شدد على أنه "لن يتهاون في الوقوف في وجه كل من فقد بوصلة بندقيته ..".

ويأتي الاندماج عقب معلومات تحدثت عن استعدادات تقوم بها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) للهجوم على مراكز حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي، على خلفية مقتل القيادي في الهيئة أبو أيمن المصري على أحد حواجز الزنكي.

وكان القائد العام لحركة أحرار الشام حسن صوفان وجه أمس السبت تحذيراً شديد اللهجة لنظيره في هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني، وقال في بيان انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي "لا أشك طرفة عين أن الجولاني إذا قام بأيّة حماقة فسوف تكون نهايته المحتمة".

يذكر أن الحركتين دخلتا في عدة صراعات مع هيئة تحرير الشام في إدلب وريف حلب، وقد واجهت الهيئة انتقادات كثيرة على خلفية تقدم الجيش السوري السريع في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسيطرته على مطار أبو الضهور العسكري، وما يقارب ثلث المساحة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في إدلب وريفها.