"هيومن رايتس ووتش" تتّهم تركيا بقتل مدنيين في عفرين

منظّمة "هيومن رايتس ووتش" تتهم القوات التركية بقتل مدنيين خلال عملياتها العسكرية في عفرين، وتشير إلى أنها لم تتلقّ رداً من المسؤولين الأتراك بشأن الوثائق التي قدّمتها حول استهدافهم المدنيين.

"هيومن رايتس ووتش" نشرت تقريراً عن سلسلة الهجمات والمجازر بحقّ المدنيين التي تعرّضت لها عفرين
"هيومن رايتس ووتش" نشرت تقريراً عن سلسلة الهجمات والمجازر بحقّ المدنيين التي تعرّضت لها عفرين

اتهمت منظّمة "هيومن رايتس ووتش" القوات التركية بقتل مدنيين خلال عملياتها العسكرية في عفرين. 

وذكرت المنظمة أنها لم تتلقّ رداً من المسؤولين الأتراك بشأن الوثائق التي قدّمتها حول استهداف قواتهم المدنيين.
الموقع الرسمي للمنظّمة نشر تقريراً عن "سلسلة الهجمات والمجازر بحقّ المدنيين التي تعرّض لها إقليم عفرين"، وجاء في نصّ التقرير أنّ "هيومن رايتس ووتش" حققت في 3 هجمات على عفرين بتاريخ 21،27،28 كانون الثاني/يناير، تسبّبت بمقتل 26 مدنياً على الأقلّ بينهم 17 طفلاً.
وقالت نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش"، لمى فقيه، "يبدو أن المدنيين الضعفاء يواجهون التهجير والقتل بسبب الطريقة التي شنّت بها تركيا هجومها الأخير.. تركيا مُلزمة باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنّب تعريض المدنيين للخطر أو القتل، وبمساعدتهم على الفرار من العنف إن رغبوا في ذلك".
وأشارت المنظمة إلى أنه في حال لم ترصد القوات المسلحة التركية وجود عشرات المدنيين في المواقع التي استهدفتها في التواريخ المذكورة، وقُتل فيها مدنيون، فإن ذلك يثير مخاوف بشأن الطريقة التي تعتمدها تركيا للتأكد من وجود مدنيين في المناطق القريبة من الهدف، وإذا ما اتخذت جميع الاحتياطات الممكنة لتقليص الضرر اللاحق بالمدنيين.