انتهى بمقتل 3 مسلحين..إحباط هجوم على السفارة الفرنسية في بوركينا فاسو

الرئيس الفرنسي يدين الهجمات الإرهابية في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، ووزير خارجيته يشير إلى تعاون قوات حماية السفارة الفرنسية مع الشرطة البوركينية في التصدي للمسلحين الذين حاولوا استهداف السفارة والمعهد الفرنسيين.

وقع هجوم مسلح في وسط العاصمة واجادوجو قرب مكتب رئيس الوزراء

دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الهجمات في واغادوغو وعدّها تأكيداً جديداً للتهديد الماثل في دول الساحل الأفريقي.

وفي بيان صادر عن قصر الإليزيه جدد ماكرون تصميم فرنسا على الوقوف إلى جانب شركائها في هذه المنطقة من القارة الأفريقية.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أشار بدوره إلى تعاون قوات حماية السفارة الفرنسية مع الشرطة البوركينية في التصدي للمسلحين الذين حاولوا

استهداف السفارة والمعهد الفرنسيين.

وقال لودريان إنه ليس هناك ضحايا من الفرنسيين، مشيراً إلى أنه جرى القضاء على المهاجمين.

وقتل 28 شخصاً على الأقل وأصيب 20 في هجوم مسلح نفذه مجهولون على مقر القوات المسلحة في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو.

وأعلن المتحدث الحكومي مقتل إثنين من أفراد الشرطة دفاعاً عن السفارة الفرنسية التي تعرضت أيضاً لهجوم.

وفيما لم تتبن أي جهة الهجوم تحدثت الحكومة عن هجوم إرهابي.

وقالت الشرطة في بوركينا فاسو الجمعة إن هجوماً مسلحاً وقع في وسط العاصمة قرب مكتب رئيس الوزراء بول كابا بمحيط مكتب الأمم المتحدة.

وجاء في بيان صادر عن الشرطة أن وحدات أمنية انتشرت في الموقع وحثت السكان على الابتعاد عن المنطقة بعد أن هز انفجار مقراً قريباً للجيش فيما شوهد مسلحون ملثمون يهاجمون مدخل المقر.

وقال شاهد عيان إن مسلحين ملثمين يحملون حقائب ظهر هاجموا مقر الجيش قبل وقوع الانفجار.

وتحدثت أنباء عن مقتل 28 عسكرياً داخل مقر قيادة الجيش. 

وبعد الانفجار الأول الكبير دوّت أصوات انفجارات أصغر وتبادل لإطلاق النار قادمة من ناحية مقر الجيش، لكن الأصوات توقفت عند الظهر تقريبا.

وقال وزير الدفاع في بوركينا فاسو لوكالة رويترز إنه تمّت تصفية 3 مسلحين خلال عملية إحباط الهجوم، في وقت قالت فيه مصادر الحكومة الفرنسية لوكالة "أ ف ب" إنّ الوضع في العاصمة تحت السيطرة، وأنّ وحدات النخبة الفرنسية قامت بعملية ناجحة في واغادوغو.

وأفاد بيان منفصل للحكومة أن أربعة مسلحين تم "تحييدهم" بالسفارة الفرنسية، لكن لم يرد ذكر بعد لسقوط ضحايا مدنيين.

وقبل ساعات أكّدت السفارة الفرنسية أنّ مقرها ومبنى المركز الفرنسي تعرّضا لهجوم، وحثّت الفرنسيين على البقاء في أماكنهم.

وكتبت السفارة على صفحتها في موقع فايسبوك "هجوم مستمر على السفارة الفرنسية والمركز الفرنسي. إبقوا مختبئين حيث أنتم".