العبادي يوقع أمراً يساوي فيه حقوق ورواتب منتسبي الحشد الشعبي مع الجيش

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يصدر أمراً يساوي فيه مستحقات ومخصّصات الحشد الشعبي مع أقرانهم في الجيش العراقي، يأتي ذلك بالتزامن مع إلقاء القوات الاستخبارية العراقية القبض على خلية لداعش في الجانب الأيمن للموصل وضبطت بحوزتها ملفات ووثائق مهمة.

العبادي يوقع أمراً يساوي فيه حقوق ورواتب منتسبي الحشد الشعبي مع الجيش

أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمراً ديوانياً يساوي فيه مستحقات ومخصّصات الحشد الشعبي مع أقرانهم في الجيش العراقي.

ويرى مسؤولون عراقيون أنّ هذا القرار يعزز وضع منظومة الأمن والدفاع الوطنية ويثير التساؤل حول الحاجة لدور تدريب أجنبي. 

ووفق القرار المُعلن فإن المنتسبين إلى الحشد الشعبي يُقبلون في الكليات والمعاهد العسكرية وفقاً للضوابط المعتمدة في هذه الكليات وتُحدد نسبة المقبولين بالتنسيق بينها وبين وزارة الدفاع ووفقاً لاحتياجات الهيئة.

وينفذ هذا القرار  من تاريخ صدوره. 

بدوره قال رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض إن "المنتسبين من الحشد أصبحوا موظفين على الملاك الدائم بموجب الأمر الديواني الذي أصدره العبادي"، مشيراً إلى أن "الأمر الديواني هو وفاء لدماء وتضحيات الحشد وتكريساً لتوجيهات المرجعية الدينية وتطبيق قانون الحشد من أجل أن يكون رافداً مهماً بدعم المنظومة العسكرية". 

بالتزامن، ألقت قوة من الاستخبارات العراقية القبض على خلية لداعش في منطقة العبور بالجانب الأيمن من الموصل وضبطت بحوزتها ملفات ووثائق مهمة.  

وذكر بيان لمديرية الاستخبارات العسكرية اليوم الجمعة أن من ضمن من ألقيّ القبض عليهم رئيس الخلية.