الرئيس الإيراني للسيد نصر الله: اقتدار المقاومة فرض معادلة ردع جديدة

أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله يتلقّى رسالة جوابية من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، رداً على رسالة التهنئة التي وجهها له لمناسبة تولّيه رئاسة الجمهورية في إيران.

  • رسالة جوابية من الرئيس رئيسي إلى السيد نصر الله
    رسالة جوابية من الرئيس الإيراني إلى السيد نصر الله

تلقّى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله برقيةً جوابيةً من الرئيس ‏الإيراني إبراهيم رئيسي، ردّاً على رسالة التهنئة التي وجّهها له بمناسبة تولّيه منصب رئاسة الجمهورية.‏ وقال الرئيس الإيراني في رسالته إنَّ "اقتدار المقاومة الإسلامية جعل من طليعة الشباب الثوري ‏كابوساً يؤرّق الكيان الصهيوني". وأشار رئيسي إلى أنَّ "المقاومة الإسلامية لعبت دوراً في ترسيخ الأمن والأمان في مواجهة إرهاب الدولة والإرهاب ‏التكفيري"، مضيفاً  أنَّ "دورها حوّل التيار المجاهد الثوري إلى عنصرٍ مؤثّرٍ في المعادلات الإقليمية". وأوضح رئيسي أنَّ "جغرافيا المقاومة الإسلامية لم تعد مقتصرةً على ‏لبنان وفلسطين". وأكَّد أنَّ "جهد المقاومة لا ينصبّ فقط على مقارعة الظالمين والمعتدين والمختلّين، بل تحوّلت إلى مدرسةٍ متكاملةٍ".  كما نوّه إلى أنَّ "المقاومة تحمل لواء الأمن والاستقرار في لبنان، ‏وتنادي بتحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة". وبيّن أنَّ "المقاومة الإسلامية تحفّز على التطور، وتدعو إلى السلام المبني على ‏العدالة على مستوى المنطقة".