"طالبان" تستعرض معدات أميركية غنمتها في قندهار وتتقدم في بنجشير

قبيل الاعلان عن الحكومة الجديدة من القصر الرئاسي في العاصمة كابول، حركة "طالبان" تستعرض سيطرتها على أفغانستان والغنائم العسكرية التي صادرتها من القوات الأميركية من بينها مروحية "بلاك هوك" وعربات "هام-في"، وغيرها من المعدات.

  • حركة
    حركة "طالبان" تستعرض مروحية "بلاك هوك" الأميركية التي غنمتها بعد انسحاب القوات الأميركية

تواصل حركة "طالبان" فرض سيطرتها على أفغانستان، وقد استعرضت في ولاية قندهار جنوبي البلاد، معدات عسكرية أميركية صادرتها. 

وحلقت مروحية من طراز "بلاك هوك" الأميركية فوق المعقل الروحي لحركة "طالبان" جنوبي أفغانستان، فيما وقف عناصرها على عربات "هام-في" التي جرى الاستيلاء عليها. 

ويأتي هذا الاستعراض، في إطار جولة انتصار أجرتها "طالبان  بعد الانسحاب النهائي للقوات الأميركية من أفغانستان

وكشفت وسائل إعلام أفغانية عن إحراز حركة "طالبان" تقدماً ميدانياً على حساب المسلحين في ولاية بنجشير.

وكانت الحركة رجّحت التوصل لاتفاق سلام ودخول بنجشير من دون حرب، وهي الولاية الوحيدة التي لم تدخلها الحركة، وأعلنت المقاومة ضد الحركة.

وأفادت وسائل الإعلام نفسها بسيطرة "طالبان" على ست نقاط تفتيش كان يسيطر عليها المسلحون في منطقة شتل، علماً أن بنجشير هي آخر ولاية أفغانية لم تسقط بعد في قبضة الحركة.

هذا، وتستعد "طالبان" للكشف عن حكومتها الجديدة اليوم الخميس والإعلان عنها في مراسم بالقصر الرئاسي في كابول، وسط تأرجح الاقتصاد في أفغانستان، على حافة الانهيار، بعد مضي أكثر من أسبوعين على سيطرة الحركة على البلاد، وما لحقها من نهاية فوضوية لحرب دامت 20 عاماً.

وشككت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرهما في تطمينات "طالبان" التي أشاروا فيها إلى أنهم سيكونون "أكثر اعتدالاً"، قائلين إن الاعتراف الرسمي بالحكومة الجديدة، والمساعدة الاقتصادية التي ستنتج عن ذلك، "مرهون بالأفعال".