استشهاد فلسطيني وإصابة مشاركين في فعاليات الإرباك الليلي

فعاليات الإرباك الليلي تستمر على طول السلك الفاصل شرقي قطاع غزة، وفي القدس المحتلة يواصل المستوطنون اقتحام باحات الحرم القدسي الشريف بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

  • استمرار فعاليات الإرباك الليلي في الضفة وغزة تستعد لفعاليات جديدة
    استمرار فعاليات الإرباك الليلي في الضفة وغزة تستعد لفعاليات جديدة

أفاد مراسل الميادين أن قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه المشاركين في فعاليات الإرباك الليلي شرق غزة، ما أدى إلى إصابة عدد من الشباب الثائر بحالات اختناق بينهم طفل.

بالتزامن، أعلنت وزارة الصحة استشهاد مواطن متأثراً بجراحه التي أصيب بها في البطن شمال قطاع غزة، وأعلنت فصائل فلسطينية ارتقاء الشهيد  احمد مصطفى محمود صالح (26 عاماً) أثناء مشاركته في فعاليات الإرباك الليلي شرق جباليا.

هذا ونظم اليوم الخميس فعاليات لإرباك الليلي على طول السلك الفاصل شرقي قطاع غزة، هذا وقد استمرت في الضفة الغربية فعاليات الإرباك الليلي قربَ البؤرة الاستيطانية المقامة على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوبَ نابلس.

 

وقد أشعل الفلسطينيون الإطارات وأطلقوا الأبواق التي تصدر أصواتاً مزعجة في إطار فعالياتهم للمطالبة بإخلاء البؤرة الاستيطانية. 

وأفاد مراسل الميادين بأنّ قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل كثيف نحو المشاركين في فعاليات الإرباك الليلي، ما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 3 الفلسطينيين، فضلاً عن تسجيل بعض حالات الاختناق بقنابل الغاز. 

وفي القدس المحتلة، واصل المستوطنون اقتحامَ باحات الحرم القدسي الشريف بحماية شرطة الاحتلال، المستوطنونَ نفذوا كذلك مسيرةً في البلدة القديمة في القدس المحتلة بحراسةٍ منْ قوات الاحتلال وسطَ منع حركة الأهالي منَ التنقل ومنع وصولهم الى منازلهم.

وفي الضفة،  شيع جثمان الشهيد الفلسطيني رائد يوسف راشد جاد الله الذي ارتقَى برصاص الاحتلال اثناءَ عودته الى قريته - بيت عور التحتا.

وقد ودعَ الآلاف الشهيدَ ملفوفًا بعلم فلَسطينَ ومحمولاً على الاكتاف مطلقينَ الهتافات الغاضبةَ من جريمة الاحتلال هذا في وقتٍ برز فيه وَداع نجله.