قمة القاهرة: لضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني في القدس

البيان الختامي للمباحثات التي عقدت، اليوم الخميس، في القاهرة تؤكد على أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة في القدس ودورها في حماية هذه المقدسات، وضرورة وقف الممارسات الإسرائيلية.

  • ترحيب
    ترحيب "فلسطيني - أردني" بالجهود المصرية لتثبيت التهدئة وإعادة الإعمار في قطاع غزة

شهدت المباحثات التي عقدت، اليوم الخميس، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ضمن القمة الثلاثية التي عقدت اليوم الخميس، مناقشة مستجدات الموقف في الأراضي الفلسطينية، على المستويين الإقليمي والدولي.

ووفق البيان الختامي، فقد تم التأكيدعلى مركزية القضية الفلسطينية ومواقف مصر والأردن الثابتة في دعم الشعب الفلسطيني الشقيق وحقوقه العادلة، ورفض الإجراءات الإسرائيلية اللا شرعية التي تقوض حل الدولتين وتهدد فرص تحقيق السلام في المنطقة .

كما لفت البيان إلى التشديد على ضرورة احترام حق أهالي الشيخ جراح في بيوتهم، والتأكيد على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

كذلك تم التأكيد على أهمية الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة في القدس ودورها في حماية هذه المقدسات، وضرورة وقف الممارسات الإسرائيلية التي أدت للتصعيد الأخير وضرورة الحفاظ على التهدئة بصورة شاملة، بحسب البيان.

وجاء في البيان ترحيب "فلسطيني - أردني" بالجهود المصرية لتثبيت التهدئة وإعادة الإعمار في قطاع غزة، ودعوة المجتمع الدولي لتخفيف الأزمة الإنسانية في قطاع غزة من خلال المشاركة في جهود الإعمار.

وشدد البيان على أهمية الاستمرار في العمل على تحقيق المصالحة الفلسطينية وأهمية تجاوب جميع الأطراف مع الجهود المصرية.

ووفق البيان فانه تم اتفاق ثلاثي على عقد القمة القادمة في المملكة الأردنية الهاشمية في وقت يحدد لاحقاً.

وبدأت صباح اليوم أعمال القمة الثلاثية بالعاصمة المصرية القاهرة،  لبحث القضايا المشتركة وتوحيد الموقف الفلسطيني الأردني المصري من أجل متابعة التحرك السياسي على الصعيد الدولي والسعي لإحياء عملية السلام.