الحوثي: سنحرر كل بلدنا ونستعيد كل المناطق التي احتلها تحالف العدوان

قائد حركة "أنصار الله" يؤكد أنّ اليمنيين سيحررون كل بلادهم ويستعيدون كل المناطق التي احتلها تحالف العدوان، وأنّهم لن يصمتوا في مواجهة الطغيان الأميركي والإسرائيلي.

  • السيد الحوثي: سنحرر كل بلدنا ونستعيد كل المناطق التي احتلها تحالف العدوان
    قائد حركة "أنصار الله" اليمنية السيد عبد الملك الحوثي

قال قائد حركة "أنصار الله" اليمنية، السيد عبد الملك الحوثي، إنّ "الطغيان الأميركي والإسرائيلي يشكّل تهديداً خطيراً على واقع الأمة في دينها وأمنها وحريتها وكرامتها"، فهو "يستهدف أمتنا في كل المجالات". 

وأضاف، في كلمة بذكرى استشهاد الإمام زيد بن علي، أنّه "لا يوجد التباس في تحالف النظام السعودي مع أميركا وإسرائيل"، كما أنّ العدوان على اليمن "والمؤامرات على دول المنطقة تخدم أميركا وإسرائيل".

وأوضح أنّ الجرائم المرتكبة بحق الشعب اليمني "تجاوزت قدرة الولايات المتحدة في التغطية عليها"، مؤكداً أنّه "لا التباس في أن موقف شعبنا في مواجهة الطغيان الأميركي وإسرائيلي وأدواتهما هو الموقف المحق".

وشدد الحوثي على أنّه "لا يمكن الصمت في مواجهة الطغيان الأميركي والإسرائيلي وأمتنا تستباح وتظلم من فلسطين إلى اليمن"، واصفاً من لديهم خيارات الانضمام إلى تحالف أميركا و"إسرائيل" أو الصمت بأنّهم "مخطئون".

وتابع: "سنحرر كل بلدنا ونستعيد كل المناطق التي احتلها تحالف العدوان"، معرباً عن أمله بأنّ "الروح الثورية والتحرك الصادق لشعبنا ستصل بنا إلى وعد الله بالنصر".

وأكّد  الحوثي أنّه "لو فرطنا في معركتنا لكانت القواعد الأميركية والإسرائيلية والبريطانية في صنعاء ومختلف المحافظات"،  واعداً بأن يكون اليمن "حراً مستقلاً لا يخضع لاحتلال أو وصاية".

مسيرة جماهيرية في صعدة

وشهدت مدينة صعدة، صباح اليوم الخميس، مسيرة جماهيرية حاشدة إحياءً للذكرى.
 وحمل المشاركون شعارات الحرية المناهضة لسياسة الأميركية المستبدة في المنطقة، ولافتات المناسبة ولافتات تدعو لمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية.

وأوضح بيان المسيرة أن اليمن يخوض معركة مشابه للمعركة التي خاضها الإمام زيد عليه السلام في تصديه لقوى الاستكبار والهيمنة وعلى رأسها قوى الطاغوت أميركا و"إسرائيل"، وحركة العمالة والنفاق وعلى رأسها النظامين السعودي والإماراتي.

ودان البيان ما تقوم به قو العدوان والمرتزقة من نهب مقدرات الشعب اليمني سواء من النفط أو الغاز أو الثروة السمكية وقطع مرتبات الموظفين، ومحاولة خلق كارثة إنسانية غير مسبوقة من خلال تشديد الحصار وفرض إجراءات قاتله تهدف إلى انهيار العملة ورفع أسعار السلع والخدمات.