لبنان: عون وميقاتي يتهمان أطرافاً بتعطيل تشكيل الحكومة

الرئيس ميشال عون يدعو إلى تجنّب إلصاق تهم تعطيل تشكيل الحكومة اللبنانية بموقع الرئاسة، والمكلّف بتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي يتهم أطرافاً لم يسمها بتحويل عملية التأليف إلى "بازار سياسي".

  • لبنان: عون وميقاتي يتهمان أطرافاً بتعطيل تشكيل الحكومة
    مقر الرئاسة اللبنانية في بعبدا 

دعا رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون إلى "عدم إلصاق تهمة التعطيل بالرئاسة ولا بشخص الرئيس للتعمية على أهداف خاصّة مضلِّلة ما عادت تنطلي على الشعب"، مضيفاً أنّه "أعلن أكثر من مرّة بأنّه لا يريد لا بصورة مباشرة ولا بصورة غير مباشرة الثلث الضامن"، حسب مكتب رئاسة الجمهورية اللبنانية. 

وأضاف أنّ "التعمية انقلبت على محترفيها وأهدافها عدم الرغبة بتأليف حكومة وعدم القيام بالإصلاحات ورفض مكافحة الفساد وضرب مصداقية الدولة وتجويع اللبنانيين وإفقارهم"، موضحاً أنّ المطلوب هو "التوقّف عن اعتماد لعبة التذاكي السياسي والخبث الموازي للدهاء من خلال التغطية على مشاكل داخلية لدى هذا الفريق أو ذاك عبر سيل الاتهام والإدانة للرئيس". 

وأشار بيان الرئاسة اللبنانية إلى أنّ الظروف التي تجتازها البلاد والشعب اللبناني "تحتّم على الجميع الارتقاء إلى أقصى درجات المسؤولية والإسراع في انقاذ الوطن والشعب". 

وجاء بيان الرئاسة بالتزامن مع إصدار مكتب رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف، نجيب ميقاتي، بياناً قال فيه إنّ "البعض مصر على تحويل عملية التأليف إلى بازار سياسي وإعلامي مفتوح على شتى التسريبات والأقاويل والأكاذيب". 

وأضاف ميقاتي إنّ هذا البعض "يحاول إبعاد تهمة التعطيل عنه وإلصاقها بالآخرين، وهذا أسلوب بات مكشوفاً وممجوجاً"، مشيراً إلى أنّ "اعتماد الصيغة المباشرة والأساليب الملتوية لتسريب الأخبار المغلوطة لاستدراج ردنا لن يجدي نفعاً". 

وأكّد أنّه "ماض في عملية التشكيل وفق الأسس المحددة وبانفتاح على التعاون والتشاور مع رئيس الجمهورية"، موضحاً أنّه لم يلتزم "بأي أمر نهائي مع أحد إلى حين إخراج الصيغة النهائية للحكومة".