"ديفينس وان" ينشر تفاصيل عن كلفة الحرب في أفغانستان

لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي توافق على رفع ميزانية الدفاع السنوية، فيما نشر موقع "ديفينس وان" دراسة تقديرية لكلفة الحرب الأفغانية.

  • قضى نحو 2,455 جندياً أميركياً في أفغانستان

احتدم الجدل وتواصل تبادل الاتهامات بعد الانسحاب الأميركي المذل من أفغانستان والذي لم يلجم معسكر أنصار الحرب، من الحزبين، عن طلب المزيد من الميزانيات العسكرية.

فقد أقرّت لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب تخصيص مبلغ 24 مليار دولار إضافية على ميزانية الدفاع السنوية المقدمة من البيت الأبيض لعام 2022، البالغة 715 مليار دولار. وسبق لمجلس الشيوخ أن صادق على ميزانية إجمالية للبنتاغون مقدارها 740 مليار دولار.

بالتزامن مع تلك الجهود، نشرت موقع "ديفينس وان" الأميركية المختصة بالشؤون العسكرية، دراسة تقديرية لكلفة الحرب الأفغانية لتاريخه، منذ أن خصص الكونغرس ميزانية أولية لها مقدارها 1 تريليون دولار في العام 2001، وما لبثت أن تصاعدت إلى 2.3 تريليون دولار، بحسب بيانات البنتاغون.

وبحسب الدراسة، قضى نحو 2,455 جندياً أميركياً في أفغانستان، ضمنهم 13 جندياً قتلوا في الساعات الأخيرة خلال إجلاء القوات من مطار كابول، في 26 آب/أغسطس الماضي.

وقدّر عدد ضحايا المدنيين الأفغان بأكثر من 46 ألف قتيل، وعدة آلاف من الجرحى، ومئات من المدنيين الباكستانيين، نتيجة "أكثر من 400 غارة جوية بالمسيّرات الأميركية منذ عام 2004".

وبلغت كلفة الرعاية الصحية وتعويض المعاقين الأميركيين نحو 465 مليار دولار، والتي لا تحتسب الكلفة المستقبلية لرعاية صحة كافة ضحايا العسكريين الأميركيين منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر، والتي قدرت كلفتها دراسة رصينة أجرتها جامعة "هارفرد" بقيمة 2 تريليون دولار، شملت حربي العراق وأفغانستان، وذلك حتى عام 2050.

وصرفت وزارة الدفاع معدل مبلغ 100 ألف دولار تعويضاً عن كل قتيل عسكري، لتبلغ الكلفة الإجمالية نحو 245.5 مليون دولار.