تونس: "التونسي للشغل" وأحزاب أخرى تقاطع الاجتماع مع وفد الكونغرس الأميركي

وفد الكونغرس الأميركي إلى تونس يلتقي بممثلين عن "كتل النهضة" و"قلب تونس" و"تحيا تونس" و"الكتلة الوطنية" في بيت السفير الأميركي في سيدي بوسعيد.

  • الاتحاد التونسي للشغل سبق أن اعتبر لقاء الوفد الأميركي تشريع للتدخل في ملف داخلي يهم التونسيين وحدهم
    الاتحاد التونسي للشغل سبق أن اعتبر لقاء الوفد الأميركي تشريع للتدخل في ملف داخلي يهم التونسيين وحدهم

اجتمع وفد الكونغرس الأميركي إلى تونس، اليوم السبت، بممثلين عن كتل "النهضة" و"قلب تونس" و"تحيا تونس" و"الكتلة الوطنية".

وفي وقت أكمل فيه الوفد الأميركي اجتماعه بممثلي الأحزاب التونسية في بيت السفير الأميركي بسيدي بوسعيد، قاطع "الاتحاد التونسي للشغل" وأحزاب ممثلة في البرلمان التونسي الاجتماع مع الوفد.

وأثارت زيارة وفد من الكونغرس الأميركي، السبت، إلى تونس جدلاً بين رافض ومؤيد لها، على خلفية الوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلاد.

وأعلن كل من الاتحاد العام التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وعدد من الأحزاب الأخرى عزوفها عن لقاء الوفد الأميركي بعد دعوات وجهت لها على خلفية "رفضها أي تدخل خارجي في الشأن التونسي" واعتبارها أن "لقاء الوفد الأميركي تشريع للتدخل في ملف داخلي يهم التونسيين وحدهم".

وكانت أحزاب تونسية عديدة أعلنت رفضها دعوة وجهتها السفارة الأميركية لحضور لقاء مع وفد من الكونغرس يزور البلاد.

ودعت السفارة الأميركية اليوم السبت وغداً الأحد، إلى لقاءات بين وفد من الكونغرس الأميركي، وعدد من نواب البرلمان المجمد وممثلي بعض الأحزاب والمنظمات الوطنية.

ويزور رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي تونس على رأس وفد يضم أعضاء من مجلس الشيوخ بهدف ما قال، إنه "حماية للمسار الديمقراطي في تونس".