أبو العينين: الضغوط التي مورست على أبو عمار تُمارس اليوم على أبو مازن

القيادي في حركة فتح اللواء سلطان أبو العينين يقول إن التهديدات الأميركية للرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات تتكرّر اليوم مع الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس، ونائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللواء أبو أحمد فؤاد يؤكد أنه لا يوجد أي فلسطيني يخضع للإملاءات الخارجية، معرباً عن دعم الجبهة للرئيس الفلسطيني بشأن التمسّك بالحقوق ورفض الضغوط.

أبو العينين: أبو مازن يتعرّض لضغوط سياسية من أجل القبول بإملاءات سياسية

قال القيادي في حركة فتح اللواء سلطان أبو العينين إن التهديدات الأميركية للرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات تتكرّر اليوم مع الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس، مضيفاً أن الأخير يتعرّض لضغوط سياسية من أجل القبول بإملاءات سياسية.

وفي مقابلة له مع قناة الميادين، رفض أبو العينين تنصيب قيادة فلسطينية لا يريدها الفلسطينيون، في حين اعتبر أن الفصل بين السلطات الفلسطينية سيؤدي إلى صراعات في ما بينها.

بدوره أكد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللواء أبو أحمد فؤاد أنه لا يوجد أي فلسطيني يخضع للإملاءات الخارجية، معرباً عن دعم الجبهة للرئيس الفلسطيني بشأن التمسّك بالحقوق ورفض الضغوط.

وفي إطلالة له على قناة الميادين، وصف اللواء أبو أحمد فؤاد من يوافق على صفقة القرن الأميركية بأنه خائن، داعياً لكي يكون الرد على سياسة واشنطن التوجه إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأشار إلى أن أنظمة عربية عديدة مستمرّة في سياسة التطبيع مع إسرائيل، لافتاً إلى ضرورة العمل على إعادة ترتيب البيت الفلسطيني انطلاقاً من المجلس الوطني.

وكان أمين سر إقليم حركة فتح في لبنان رفعت شناعة قد أشار في حديث مع الميادين نت إلى أن واشنطن تحاول منذ سنة استبدال عباس بشخصية أخرى تدخل في مفاوضات مع إسرائيل.

اخترنا لك