الأجهزة الأمنية الفلسطينية تعلن انتهاء التحقيقات في قضية الشهيد نزار بنات

المتحدّث باسم الأجهزة الأمنية في الضفة، اللواء طلال دويكات، يوجه الاتهام إلى جميع الضبّاط والعناصر التابعين للقوّة التي نفّذت مهمة إلقاء القبض على نزار بنات، ويُحيل القضية على المحكمة العسكرية المختصة، من أجل إجراء المحاكمة.

  • المتحدث باسم الأجهزة الأمنية بالضفة: أصابع الاتّهام
    الشهيد نزار بنات تُوُفّي بعد وقت قصير من توقيفه من جانب الأجهزة الأمنية الفلسطينية

أعلن المتحدّث باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، اللواء طلال دويكات، اليوم الأحد، انتهاء تحقيقات النيابة العسكرية في قضية الشهيد نزار بنات.

ووجّه اللواء طلال دويكات الاتهام إلى جميع الضباط والعناصر التابعين للقوة التي نفّذت مهمة إلقاء القبض على بنات، مشيراً إلى أنّ "كلّ المتهمين الـ 14 هم من المنتسبين إلى جهاز الأمن الوقائي في الخليل". 

وأكد دويكات "إحالة القضية على المحكمة العسكرية المختصة من أجل إجراء المحاكمة، وفق الأصول القانونية، خلال 48 ساعة". 

وفي وقت سابق، أكد دويكات إحالة 14 شخصاً، من أفراد دورية الشرطة التي اعتقلت بنات، تمهيداً لاستكمال إجراءات الاستجواب، بحسب الأصول القانونية المتَّبَعة في مثل هذه الحوادث. 

وأوضح أنّ النيابة استمعت إلى شهادات أهل الشهيد نزار بنات، الذين قدّموا كل ما لديهم من تفاصيل تتعلّق بالحادثة، مشيراً إلى أنّ التحقيقات ستستمر حتى يتم تقديم لوائح الاتهام، وصولاً إلى إجراءات المحاكمة العادلة.

يُذكَر أنّ الشهيد نزار بنات تُوُفّي بعد وقت قصير من توقيفه من جانب الأجهزة الأمنية الفلسطينية، بينما تحدّثت عائلته عن "اغتيال" تعرّض له، وخصوصاً بعد تقرير طبي يؤكد تعرُّضه للضرب.

وأشار طبيب معتمَد من جانب مؤسسات حقوقية، اطّلع على تشريح الجثة، إلى أنّ وفاة بنات لم تكن طبيعية، وأنه تعرَّض للضرب، مضيفاً أنّ "الآثار على الجسم تؤكد أن الوفاة وقعت بعد أقل من ساعة من اعتقاله".