إعلام إسرائيلي: عمليات التحقيق حول عملية "جلبوع" وصلت إلى طريق مسدود

وسائل إعلامٍ إسرائيلية تفيد بأنَّ أعمال التحقيق والبحث الإسرائيلية عن المتحرّرين الـ 6 لم تتوصل إلى أية نتائج مهمّة حتى الآن.

  • وسائل إعلام إسرائيلية: عمليات التحقيق والمطاردة وصلت إلى طريق مسدود
    قلّصت قوات الشرطة الإسرائيلية عدد الحواجز المنشورة إلى 89 بدلاً من 200

لم تتوصل أعمال التحقيق والبحث الإسرائيلية عن المتحرّرين الـ ـ6 حتى الآن إلى أية نتائج مهمّة، بحسب ما أعلنت وسائل إعلامٍ إسرائيلية.

وأكَّدت وسائل الإعلام هذه أنَّ "عمليات التحقيق والمطاردة وصلت إلى طريقٍ مسدودٍ".

وقد بيّنت لقطات سجّلتها كاميرات مراقبةٍ أن 2 من المتحررين سلكا طريقاً باتجاه طمرة الزعبية شمالاً، وآخرين نحو بيسان شرقاً حيث أقلّتهم سيارة على بعد 3 كيلومترات، ويُرجَّح أنَّهم تسلّحوا مباشرة بعد الهروب  من السجن، وعليه فإنَّ الشرطة الإسرائيلية تتأهَّب لاحتمال تنفيذهم عمليةً.

وقلّصت قوات الشرطة الإسرائيلية عدد الحواجز المنشورة إلى 89 بدلاً من 200، وجميع هذه الحواجز المتبقّية تقع في مناطق التماس مع الضفة الغربية المحتلة.

وردَّاً على عملية التحرر، قامت إدارة السجون الإسرائيلية بتشديد إجراءاتها في مختلف السجون. وأفاد مكتب إعلام الأسرى أنّ  إدارة سجون الاحتلال قررت تقليص مدة "الفورة" إلى ساعة واحدة، إضافة إلى تقليص عدد الأسرى في ساحات السجون، وإغلاق "الكانتينا"، وإغلاق أقسام أسرى الجهاد الإسلامي وتوزيعهم على السجون كخطوات عقابية بحق الأسرى.

وفجر اليوم الثلاثاء، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدخل الغربي لمدينة جنين. كما نشرت قوات الاحتلال فرقة مشاة في سهل مرج ابن عامر بالقرب من نادي الصافي للخيول، وشرع جنود الاحتلال بالتدقيق في بطاقات هويات المواطنين.

كذلك شنّت طائرات الاحتلال الإسرائيلي غاراتٍ على مناطق متفرقة من قطاعِ غزة، غربي خان يونس جنوبي قطاع غزة. ونقلت وسائل إعلامٍ إسرائيلية عن مستوطنين في "سديروت"، قولهم إنّ "نيران رشاشاتٍ ثقيلةٍ انطلقت من القطاعِ بعد الغارات الإسرائيلي".