مراد للميادين: لا تدخّل سورياً سعودياً في الانتخابات والحريري يحضّر للعودة إلى دمشق

رئيس حزب الاتحاد اللبناني والمرشح عن دائرة البقاع الغربي راشيا عبد الرحيم مراد يستبعد تدخّل سوريا والسعودية في الانتخابات النيابية اللبنانية ويقول إنّ رئيس الحكومة سعد الحريري يجهّز نفسه للعودة إلى سوريا إما بزيارة رسمية أو عبر مشاريع لإعادة الإعمار.

مراد: سوريا تعاني من حرب كونية ضدها وضد النظام، ورغم ذلك صمد النظام وقاتل وحقق الانتصارات

استبعد رئيس حزب الاتحاد اللبناني والمرشح عن دائرة البقاع الغربي راشيا، عبد الرحيم مراد، أن يكون هناك أي تدخل سوري أو سعودي في الانتخابات النيابية اللبنانية.

واعتبر مراد في مقابلة خاصة ضمن نشرة الانتخابية/ لبنان على الميادين أن موضوع "التدخل السوري" في الانتخابات اللبنانية يستخدم كـ"قميص عثمان"، مشدداً على أن سوريا لا تتدخل لا من قريب ولا من بعيد في الانتخابات اللبنانية.

وذكّر مراد بأنّ رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري هو من قام بزيارتين رسميتين عام 2009 و2010، وتوقّع أن يقوم الحريري بزيارة رسمية مستقبلاً إلى دمشق أو أن يُدخل نفسه في مشاريع معينة لإعادة إعمار سوريا.

وأضاف  "الفريق الخصم تكلّم عنّا بأننا من إرث النظام السوري القديم، وكأنهم هم ليسوا من إرث النظام السياسي السوري القديم"، مؤكداً أنه لم يتمّ استخدام نفس الأساليب لنرد عليهم وسيترك الحكم للجمهور.

ولفت مراد إلى أنه منذ عام 2011 وسوريا تعاني من "حرب كونية ضدها وضد النظام، ورغم ذلك صمد النظام وقاتل وحقق الانتصارات".

أستبعد تدخّل السعودية في الانتخابات اللبنانية

مراد: أستبعد تدخّل السعودية في الانتخابات اللبنانية

ووصف مراد علاقة حزبه بسوريا بأنها "جيدة"، مستذكراً ما قاله رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري وما جاء في اتفاق الطائف بأن علاقة لبنان يجب أن تكون جيدة مع الدول العربية ومميزة مع سوريا، متمنياً أن يستقر الوضع ليس فقط بشأن سوريا بل من أجل لبنان وإنتاج لبنان الزراعي. 

ورداً على سؤال حول الحديث عن تدخل سعودي في الانتخابات النيابية بعد زيارة المستشار الملكي السعودي إلى لبنان، وزيارات متكررة لمسؤولين سعوديين إلى البقاع وتحديداً إلى بعلبك الهرمل، قال مراد "هذه القصص لا يمكن أن يُحكم عليها من جهة واحدة فقط، مستبعداً أن تكون السعودية قد شكلت لوائح انتخابية" في لبنان.

ووعد رئيس حزب الاتحاد اللبناني ناخبيه بـ "الاستمرار في العمل" مضيفاً أنه سيتم العمل على منع تلوث نهر الليطاني ودعم الزراعة، مضيفاً أنّه بعد عودة الاستقرار إلى سوريا لن يبقى نازح واحد في لبنان.