خامنئي لهنية: المفاوضات مع كيان غاصب وكاذب خطأ لا يغتفر ويؤخر انتصار فلسطين

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يرد على الرسالة الأخيرة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ويؤكد أن المباحثات مع "نظام مخادع وغاصب خطأ كبير لا يغتفر ويؤخر من انتصار الشعب الفلسطيني، ويعيد التذكير بأن إيران ثابتة على موقفها من قضية فلسطين.

خامنئي لهنية: النضال والمقاومة هما الطريق الوحيد لإنقاذ فلسطين المظلومة
خامنئي لهنية: النضال والمقاومة هما الطريق الوحيد لإنقاذ فلسطين المظلومة

شدد المرشد الإيراني السيد علي خامنئي على أن "النضال والمقاومة هما الطريق الوحيد لإنقاذ فلسطين المظلومة وهما الوصفة التي تداوي جراح الشعب الفلسطيني الشجاع".

وفي رده على الرسالة الأخيرة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أكد خامنئي على موقف إيران الثابت من قضية فلسطين، "التي تحتل الصدارة بين قضايا الأمة الإسلامية"، وخصوصاً مع اشتداد الظلم وقسوة العدو الصهيوني في غزة والحزن والغضب اللذان تسبب بهما ذلك لكل المناصرين للقضية الفلسطينية، بحسب تعبير آية الله خامنئي.

وقال خامنئي إن "العودة إلى عزة وكرامة الأمة تتمثل في الصمود أمام الاستكبار ومخططاته الخبيثة.. القضية الفلسطينية على رأس القضايا الدولية الإسلامية في مواجهة الاستكبار".

واعتبر خامنئي أن التحرك باتجاه المباحثات مع "كيان مخادع وكاذب وغاصب خطأ كبير لا يغتفر ويؤخر من انتصار الشعب الفلسطيني ولا يعود على هذا الشعب المظلوم إلا بالخسارة".

وتوجه خامنئي لهنية في رسالته بالقول "دعمكم واجب ديني وإنساني يتجاوز الأحداث والتطورلت السياسية وسنواصل أداء هذا الواجب كما في السابق"، مضيفاً "على جميع الحكومات والشعوب المسلمة والتيارات الإسلامية القيام بهذا الواجب الكبير أيضاً".

وأبدى خامنئي موافقته على ما أشار إليه هنية في رسالته السابقة حول بعض المعضلات الكبرى التي تواجه الأمة الإسلامية "وخيانة ونفاق بعض الدول العربية في المنطقة وخططهم الخبيثة في اتباع الشيطان الأكبر (أمريكا)".

وختم خامنئي بالقول "نعتبر أنه من واجبنا دعمكم بكل الأشكال".